الأرق المزمن يزيد الاكتئاب لدى الشابات

الشابات اللائي سجلن معدلات نوم أقل كل ليلة على مدار أسبوعين كن أقرب إلى الإصابة باكتئاب بالغ (دويتشه فيلله)
الشابات اللائي سجلن معدلات نوم أقل كل ليلة على مدار أسبوعين كن أقرب إلى الإصابة باكتئاب بالغ (دويتشه فيلله)

أوضحت دراسة جديدة أن عدم أخذ قسط كاف من النوم لفترة طويلة يرتبط بالإصابة باكتئاب أسوأ لدى الشابات.

وقال المشرف على الدراسة من كلية الطب بجامعة ميشيغان في "آن أربور" ديفد إيه. كالمباتش إن "الرسالة بشكل عام هي أن قلة النوم والحرمان من النوم الجيد يؤديان إلى حالة مزاجية سيئة، وهو ما يزيد النوم سوءا".

وأضاف أن هذه العلاقة كانت واضحة لدى الشابات اللاتي يتمتعن بصحة جيدة وليس فقط لدى من يعانين من الأرق أو الاكتئاب.

وشملت الدراسة 171 طالبة جامعية، وأجريت على مدار أسبوعين، وبدأت بسؤال كل طالبة بشكل مباشر وتقييم مستويات القلق والاكتئاب ومتابعة ذلك بتقرير يومي تقدمه كل طالبة عن حالتها المزاجية وشعورها بالقلق. وقدمت الشابات أيضا تقريرا عن فترة نومهن والوقت الذي احتجن له حتى يستغرقن في النوم ومعدلات جودة النوم كل ليلة.

وفي المتوسط بلغ معدل نوم الشابات سبع ساعات و22 دقيقة كل ليلة، وكن بحاجة إلى 21 دقيقة للاستغراق في النوم، وفي المجمل ذكرن أن معدل نومهن كل ليلة "مقبول".

وفي بداية الدراسة جرى تصنيف ثلث الشابات على أنهن في نطاق "خطر" الإصابة بالاكتئاب، وجرى تصنيف 17% على أنهن في حالة قلق بالغة.

والشابات اللائي سجلن معدلات نوم أقل كل ليلة على مدار الأسبوعين كن أقرب إلى الإصابة باكتئاب بالغ أو عدم القدرة على التلذذ بالأشياء.

وقال كالمباتش "من يهتمون بنومهم أو يعتقدون أنهم يعانون من اضطرابات في النوم يجب أن يطلبوا مساعدة طبيب أو طبيب نفسي متخصص في النوم لبحث خيارات العلاج"، مضيفا أن الانتباه مبكرا لمشاكل النوم من المرجح أنه يقلل خطر الإصابة بالاكتئاب أو القلق اللذين يمكن أن يتطورا مع مرور الوقت عندما لا تعالج تلك المشاكل.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يعاني رواد الفضاء من قلة النوم والإرهاق والأرق أثناء تحليقهم في الفضاء، وغالبا قبل تحليقهم. وأظهرت دراسة أميركية أن أكثر من 75% منهم أخذوا معهم حبوبا منومة إلى الفضاء.

‫يمكن مواجهة الأرق والتمتع‬ ‫بنوم هانئ في ليالي الصيف الحارة عبر اتباع بعض الإرشادات البسيطة، وأهمها توفير‬ ‫البيئة المناسبة داخل غرفة النوم من خلال خفض درجة الحرارة‬ داخلها.

بدلا من تعاطي المُنوّمات يجب البحث عن‬ ‫السبب الحقيقي وراء الأرق وإزالته لحل المشكلة من جذورها، ‫فعلى سبيل المثال يمكن أن يرجع الأرق إلى التوتر العصبي أو الإرهاق‬ ‫المزمن.

حان وقت النوم ولكنه فارقك، وبدأت الأفكار المقلقة مهاجمة رأسك، وجعلت فكرك مشتتا ومشوشا كوعاء كبير من المرق الذي اختلط فيه الجزر والبازيلاء بغيرهما من خضار، فما العمل؟

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة