اختبار دم لإطالة عمر الرجال فقط

توصل بحث طبي جديد إلى أنه بفحص دم يمكن تحديد متى يفقد الرجل جزءا من مادته الوراثية، مما يتيح التدخل الطبي المبكر وزيادة عمر الرجل المتوقع حتى يكون مثل عمر المرأة. ونشرت الدراسة في مجلة "أميركان جورنال أوف هيومان جينيتكس".

ولدى المرأة كروموسومان جنسيان "XX"، أما الرجل فلديه كروموسوم واحد "X" والآخر "Y". ويعتقد أن كروموسوم "Y" ضروري للوظيفة الطبيعية لجهاز المناعة، ومن دونه سيكون من الصعب على الجسم المكافحة للتخلص من الخلايا السرطانية وبروتين أميلويد في الدماغ الذي يسبب مرض ألزهايمر.

ولذلك قد يكون فقدان كروموسوم "Y" لدى الرجل مسؤولا عن الأمراض التي تجعل الرجال يعيشون في المتوسط أقل من النساء.

وتوصل باحثون من جامعة يوبسالا في السويد إلى أنه من الممكن عبر فحص دم بسيط معرفة من لديهم فقدان لهذا الكروموسوم، وبالتالي معرفة من هم معرضون لمخاطر المرض وبدء تدخلات مبكرة، وهو أمر قد يقلل الفرق في العمر بين الرجال والنساء.

وعادة تعيش النساء أكثر من الرجال، ويصيب فقدان كروموسوم "Y" حوالي 20% من الرجال أكبر من 80 عاما. وهو أكثر طفرة جينية شيوعا لدى الرجال.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

قام فريق دولي من الباحثين بترتيب تسلسلي لجينوم الأسماك القصيرة العمر، بصفتها نموذجا فقاريا للأبحاث بشأن طول عمر الإنسان وتحسين صحته في مرحلة الشيخوخة.

توصلت دراسة حديثة أجريت في أكثر من 17 دولة حول أعمار الرؤساء السابقين والحاليين، إلى أن العمل السياسي يسبب الشيخوخة ويؤدي إلى الوفاة المبكرة.

نشرت صحيفة إندبندنت البريطانية دراسة تزعم أن العلماء اقتربوا من تطوير حبة دواء يمكن أن تساعد في إطالة العمر عشر سنوات بعد اكتشافهم عنصرا أساسيا في عملية الشيخوخة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة