44 ألف وفاة بالسرطان سنويا بإثيوبيا

كشف مسؤول بوزارة الصحة الإثيوبية أمس الخميس عن أن 44 ألف إثيوبي يموتون سنويا بسبب مرض السرطان.

وفي تصريحات للأناضول أضاف المستشار الفني لمنع ومكافحة السرطان في وزارة الصحة الإثيوبية عبد الله كنوز أن مرض السرطان أصبح مشكلة متنامية في إثيوبيا، وبلغت الوفيات بسببه 44 ألف حالة سنويا بما يمثل 5.8% من إجمالي الوفيات في البلاد سنويا.

وأوضح أنه بالنسبة للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 75 عاما فإن خطر إصابتهم بالسرطان يبلغ 11.3%، وخطر الموت من المرض 9.4%.

وأشار كنوز في تصريحاته -التي تتزامن مع يوم الصحة العالمي الموافق للسابع من أبريل/نيسان- إلى أن نحو ثلثي وفيات السرطان السنوية في البلاد تحدث بين النساء، وأن النوع الأكثر انتشارا هو سرطان الثدي بنسبة 30.2%، يليه سرطان عنق الرحم بنسبة 13.4%.

ولفت إلى أنه من المتوقع أن يتم علاج نحو 21 مليون شخص من السرطان، فيما يتوقع أن يموت 13 مليون شخص بسبب المرض ذاته حتى عام 2030.

المسؤول ذاته قال إنه لا توجد إحصائيات رسمية بشأن عدد المصابين بالسرطان في البلاد، وإنما تتوفر إحصائيات حول الوفيات بسبب المرض.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

حذرت منظمة الصحة العالمية من خطورة تفشي وباء الملاريا في إثيوبيا بسبب الأمطار الموسمية الغزيرة. وأكدت المنظمة أن عشرات الآلاف من الإثيوبيين يواجهون خطر الموت بالمرض إذا لم تتخذ إجراءات وقائية عاجلة بتوفير الأدوية والقضاء على أماكن تكاثر البعوض.

حذرت الأمم المتحدة من تفشي الإيدز في إثيوبيا بشكل تصعب السيطرة عليه في ظل الانتشار المتزايد للمرض والفيروس المسبب له. ويقول مسؤولون إثيوبيون إن البلاد تواجه زيادة خطيرة في المرض مع إصابة ما يقدر بألف شخص كل يوم وبلوغ معدل تفشي المرض نحو 6.6%.

حذرت الأمم المتحدة من تفشي وباء الملاريا في إثيوبيا خلال الأشهر الأربعة المقبلة في نهاية موسم الأمطار الحالي عقب الإعلان عن عدة حالات في شهر يوليو/ تموز الماضي وأوضح.بأن هناك حاجة إلى 14 مليون وحدة أخرى من شبكات المعالجة بالمبيدات الحشرية لحماية جميع المزارعين الأثيوبيين من الملاريا.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة