تزايد معدلات السمنة بين أطفال الأميركيين

In this Tuesday, Jan. 21, 2014 file photo, Oumou Balde, 4, left, plays with her teacher Jacqualine Sanchez, right, and some pretend food in a pre-kindergarten class at the Sheltering Arms Learning Center in New York in a program that was produced in conjunction with the Sesame Street children's television show to educate children about nutrition and health. A new study published in the New England Journal of Medicine on Wednesday, Jan. 29, 2014 finds that much of a child's "weight fate" is set by age 5, and that nearly half of kids who became obese by the eighth grade were already overweight when they started kindergarten. Researchers think there may be a window of opportunity to prevent it, and "we keep pushing our critical window earlier and earlier on," said Solveig Cunningham, a scientist at Emory University. (AP Photo/Seth Wenig)
حملات الصحة العامة ومبادرات البيت الأبيض لمكافحة سمنة الأطفال تحث على النشاط البدني وتناول الأطعمة الصحية (أسوشيتد برس)

خلصت دراسة جديدة إلى أن معدلات الوزن الزائد والسمنة لدى الأطفال لم تنخفض في الولايات المتحدة خلال السنوات الأخيرة، بل تزايدت معدلات السمنة المفرطة ولا سيما لدى أطفال الأقليات.

وقالت قائدة الدراسة من معهد ديوك للأبحاث السريرية آشلي سكينر لنشرة "رويترز هيلث" عبر الهاتف، إن 10% من المراهقين في الوقت الراهن يعانون سمنة مفرطة.

وركزت حملات الصحة العامة ومبادرات البيت الأبيض التي تستهدف مكافحة السمنة لدى الأطفال في السنوات الأخيرة، على الحث على النشاط البدني والترويج لتناول الأطعمة الصحية.

وقالت سكينر إن تلك النصيحة قد تكون أكثر فاعلية بالنسبة للأطفال الذين لم يقعوا بعد في فخ زيادة الوزن أو السمنة أكثر من أولئك الذين وقعوا فيه بالفعل. وأضافت "لا نعلم كيف كانت الأمور ستسير دون تلك المبادرات، لكننا بالتأكيد لا نرى أي تراجع".

وذكرت أن الأطفال الذين يعانون سمنة مفرطة غالبا ما يحتاجون إلى أساليب تدخل مركزة بدءا من نظام للرعاية الصحية مع أطباء أطفال أو مع العائلة.

واستخدم الباحثون بيانات مسح الصحة الوطنية والتغذية خلال الفترة بين عامي 1999 و2014 لأطفال تتراوح أعمارهم بين عامين و19 عاما.

وخلال تلك الفترة واصلت كل فئات السمنة الزيادة وبخاصة السمنة المفرطة لدى الأطفال والمراهقين والتي تعني أن لديهم 45 كلغ على الأقل من الوزن الزائد.

وقالت سكينر وزملاؤها إنه في عامي 2013 و2014 كان 33% من الأطفال يعانون من زيادة الوزن، و17% من السمنة.

وأضافوا أن السمنة زادت مع الوقت لدى المراهقين من الجنسين، وكانت أكثر شيوعا بين الأطفال السود والأطفال من أصل لاتيني، مقارنة بالأطفال البيض.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

توصل بحث في مجال الصحة إلى أن المدارس لها دور كبير في محاربة سمنة الأطفال والمراهقين، وأكد أن البرامج التي توضع لمحاربة هذا الوباء لابد أن تركز على البيئة التي يقضي فيها الطفل أغلب أوقاته.

14/12/2011

أكدت دراستان أوروبيتان أن برامج التخسيس يمكن أن تساعد الأطفال -حتى صغار السن منهم- على إنقاص أوزانهم، وأوصتا بالبدء في وقت مبكر لأن ذلك يزيد من فرص نجاح البرنامج.

30/10/2012
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة