هيئة أميركية تحقق بمستويات الرصاص في ألعاب أطفال

المدعي العام لولاية نيويورك إريك شنايدرمان دعا متاجر التجزئة الكبرى لسحب اللعب من أرفف المتاجر (رويترز)
المدعي العام لولاية نيويورك إريك شنايدرمان دعا متاجر التجزئة الكبرى لسحب اللعب من أرفف المتاجر (رويترز)

تدرس أكبر هيئة أميركية لسلامة المنتجات الاستهلاكية إن كانت ستسحب نوعا من ألعاب الأطفال يباع على نطاق واسع، بعد أن خلص تحقيق في ولاية نيويورك إلى أن المنتج يتضمن مستويات مرتفعة خطيرة من الرصاص.

وقال رئيس لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية إليوت كاي إنه يفحص سلامة اللعب -وهي عبارة عن علب تحتوي على مواد يستخدمها الأطفال في صناعة الحلي- بعد أن دعا المدعي العام لولاية نيويورك إريك شنايدرمان متاجر التجزئة الكبرى إلى سحبها من أرفف المتاجر.

وقال المدعي العام إن مكتبه فحص منتجات وصلت مستويات الرصاص فيها إلى 980 جزءا في المليون، وهو ما يتجاوز بكثير الحد الأقصى المسموح به في منتجات الأطفال، وهو مئة جزء في المليون.

وذكر أنه بعث رسائل إلى موقع أمازون وسلسلة متاجر "كيه مارت" التابعة لشركة سيرز وشركة تارجت كورب وشركة تويز أر أس ومتاجر وول مارت وغيرها من متاجر التجزئة مطالبا إياها بالكف عن بيع هذه المنتجات وسحبها.

ووجه طلب مماثل لشركة لاروز إنداستريز، وهي شركة مقرها ولاية نيوجبرسي توزع المنتج المعروف باسم كرا-زي-أرت.

وقال كاي في بيان إنه بعد ساعات من تلقي المعلومات عن علب الحلي هذه فتحت لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية تحقيقا بشأن مدى سلامة هذه المنتجات، وسيكون تحقيق اللجنة مفصلا وسريعا وستتخذ كل الإجراءات الضرورية لحماية المواطنين.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

ينتظر أن تخلو أفريقيا مع حلول العام 2006 من استخدام البنزين المحتوي على الرصاص في وسائل النقل رغم انتشار استخدامه في القارة. وقال برنامج البيئة بالأمم المتحدة إن معظم دول أفريقيا متخلفة بهذا الشأن نظرا لعوامل تقنية وانعدام الوعي بالأخطار الصحية وسوء فهم تأثير الوقود الخالي من الرصاص.

تعتزم القارة الأفريقية التوقف عن استخدام الوقود الذي يحتوي على الرصاص مطلع العام المقبل، في محاولة للتحول إلى عالم أفضل صحيا حيث أمكن اكتشاف صلة بين الرصاص والإصابة بالعديد من العلل، منها تدمير خلايا المخ للأطفال الصغار. ولم يعد الرصاص مستخدما في الوقود في معظم الدول المتقدمة منذ أعوام.

أظهرت دراسة صينية جديدة أن تناول الأطفال لوجبة إفطار عادية يوميا مرتبط بانخفاض مستويات الرصاص في الدم لديهم، حسب خدمة "يوريك أليرت" التي تتيحها الجمعية الأميركية لتقدم العلوم (AAAS).

يبدأ الأطفال المكسيكيون هذا العام في الاطلاع على مادة ظهرت حديثا في منهجهم التعليمي، تتمثل في كيفية تحاشي الرصاص، في حين وضعت السلطات بمدينة أكابولكو هذا الأسبوع أزرار التحذير في المدارس لربطها بالشرطة، عقب تعرض معلمين للابتزاز في 52 مدرسة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة