نصيحة: ابدأ يومك الخامسة

في تراثنا العربي والإسلامي حض وتحفيز على البكور، والاستيقاظ المبكر لبدء اليوم بنشاط وحيوية واستغلاله بالإنجاز.

ويقول الكثيرون إن الاستيقاظ المبكر يجعل يومهم أكثر بركة، كما يساعدهم على النوم ليلا مبكرا بشكل أفضل.

ولكن هذا الحث على البكور ليس حكرا على العرب، إذ كتب جواناثان لونغ شارحا كيف أن الاستيقاظ في الخامسة صباحا قد حسن صحته وإنجازه لأعماله، وقلل التوتر في يومه.

وقال لونغ -في مقال على موقع "إنتربيونير" نقلته التايم– إنه في هذا الوقت لا يوجد مكان ليذهب إليه، وعندها فلا عذر له لعدم ممارسة الرياضة، حيث يذهب إلى النادي من الخامسة والنصف حتى السادسة والنصف، وهو ما وفر له فوائد صحية كبيرة.

بعد النادي فإن لونغ يستحم، ثم يقوم من السابعة حتى التاسعة بإنجاز أعماله، مثل إرسال الرسائل والعصف الذهني لأفكار جديدة لمشاريعه.

وفي التاسعة يكون قد أنهى هذه الأمور، ليبدأ يومه المعتاد، ولكنه يبدؤه بهدوء ودون الشعور بالتوتر لأنه بالفعل قد أنجز الكثير من مهامه.

وبهذه الطريقة فإن الاستيقاظ المبكر مفيد لصحته عبر الرياضة، ولنفسيته عبر تقليل التوتر في اليوم.

المصدر : تايم

حول هذه القصة

عادة ما يواجه موظفو الورديات الليلية صعوبات في النوم بسبب اختلاف إيقاع الاستيقاظ والنوم لديهم. ولمواجهة هذه الصعوبات أوصى الخبير الألماني فرانك برينشايت بالتعود على بعض "الطقوس الثابتة" قبل الذهاب إلى الفراش، إذ تعطي هذه الطقوس للجسم إشارة بأنه حان وقت الراحة.

يفترض بالاستيقاظ الصباحي أن يكون وقتا جميلا تشعر فيه بالانطلاق، ويملؤك فيه النشاط الذي تندفع من خلاله ليومك المشرق، ولكن في بعض الأحيان تفتقد هذه المشاعر، وفي حال استمرار ذلك لعدة أيام فقد يكون مؤشرا على مشكلة.

قال الدكتور أوزغور يوروك إن الأشخاص الذين يشخرون في النوم لا يمكنهم أخذ قسط وافر من الراحة بسببه، حيث يتشتت انتباههم عقب الاستيقاظ، الأمر الذي يؤدي بهم لارتكاب حوادث مرورية.

يواظب الكثيرون على تناول القهوة بعد الاستيقاظ مباشرة لانهم يعتقدون أنها تساعدهم على التنشط، ولكن على الصعيد الطبي ما أفضل الأوقات لشرب القهوة؟

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة