القيلولة لأكثر من أربعين دقيقة مضرة بالصحة

مدة القيلولة ينبغي ألا تزيد على أربعين دقيقة (الألمانية)
مدة القيلولة ينبغي ألا تزيد على أربعين دقيقة (الألمانية)

أظهرت نتائج دراسة حديثة نشرت في مؤتمر الندوة العلمية السنوية لكلية الطب في أميركا أن أخذ قيلولة بعد الظهر لأكثر من أربعين دقيقة يمكن أن يرفع خطر الإصابة بالمتلازمة الأيضية (Metabolic Syndrome).

وأوضح الباحثون أن متلازمة الأيض تشمل الإصابة بارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول وزيادة الدهون حول منطقة الخصر، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، وبالتالي ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب.

وتوصل الباحثون إلى هذه النتيجة من خلال دراسة 307 آلاف و237 شخصا، وقد طلب من المشتركين تسجيل ساعات النوم خلال النهار، إلى جانب بعض الأسئلة التي تخص التاريخ الشخصي والعائلي لجهة الإصابة بمتلازمة الأيض ومرض السكري والسمنة.

وبعد تحليل المعلومات توصل الباحثون الى أن من كان وقت قيلولته أقل من أربعين دقيقة لم يرتفع لديه خطر الإصابة بمتلازمة الأيض، بينما ارتفع خطر الإصابة بشكل كبير عند من أخذ قيلولة لأكثر من أربعين دقيقة، أما من أخذ قيلولة لتسعين دقيقة تقريبا فقد ارتفع خطر الإصابة لديه بنحو 50%.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور توموهيد يامادا إن أخذ قيلولة بعد الظهر أمر شائع في أنحاء العالم، وبالتالي من شأن توضيح العلاقة بين القيلولة الطويلة والإصابة بمتلازمة الأيض أن يوفر طريقة علاجية جديدة، خاصة في ظل انتشار الإصابة بهذه المتلازمة في العالم.

ويواصل فريق البحث العمل على مزيد من الأبحاث والدراسات العلمية لتأكيد النتائج، ويوصي بألا تتجاوز مدة القيلولة ثلاثين دقيقة.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)

حول هذه القصة

بدأت بعض الشركات الأميركية تغض الطرف عن فترة استراحة من عشرين إلى ثلاثين دقيقة لموظفيها في مكاتبهم بعد اقتناعها باستخدام القيلولة منشطا جديدا للإنتاجية. وقامت بعض الشركات بابتكار وسائل لجعل القيلولة بالنسبة للموظفين مريحة ومنشطة إلى حد بعيد.

أبدى مواطنون فرنسيون حماساً ملحوظاً للمشروع الحكومي الذي يهدف إلى التشجيع على النوم والقيلولة أثناء وقت العمل والذي رصدت له الحكومة هذا العام سبعة ملايين يورو. لكن المواطنيين الذين حاورتهم الجزيرة نت اختلفوا حول تفاصيل وتطبيق ذلك البرنامج الحكومي.

قالت صحيفة لوموند الفرنسية إن الأطباء مجمعون على أن القيلولة خلال العمل مفيدة جدا, إلا أن أرباب العمل يمانعون في الاقتناع بذلك وكثيرا ما وصم من يغلبهم النعاس في العمل بالكسالى.

أفاد باحثون بأن الرجال الذين يبدؤون ممارسة التمارين الرياضية في سن الخمسين قد تزداد أعمارهم أكثر من سنتين مقارنة بنظرائهم الذين لا يقومون بأي نشاط. وذكرت دراسة أخرى أن معدلات الوفيات بين النساء العجائز اللواتي يأخذن قيلولة يومياً أعلى ممن لا يفعلن ذلك.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة