القمل الخارق يغزو 25 ولاية بأميركا

"القمل الخارق" ليس اسما لفيلم جديد من أفلام مارفل، بل هو تسمية أطلقت على سلالة جديدة من القمل أكثر مقاومة للعقاقير المتوفرة حاليا، ليشكل خطرا أكبر مما كان في السابق، وينتشر في 25 ولاية أميركية.

وقمل الرأس هو طفيلي شائع في أرجاء العالم، ويعيش على امتصاص الدم من فروة الرأس، ويصيب غالبا أطفال المدارس.

ويقول الباحثون إنهم وجدوا بعد تحليل 109 عينات من القمل تغيرا وراثيا في أكثرها، ونصح الأطباء الأهل بزيادة جرعة عقاقير البيريثرويدات في مكافحته، خاصة بعد انخفاض فعاليتها في قتل الطفيلي من 100% عام 2000 إلى 25% الآن.

وطمأن الباحثون الأهالي بأنه لا خطورة للقمل، وأشاروا إلى أن بإمكان الأهالي اتباع طرق تقليدية في إزالته مثل تسخين الشعر بالمجفف، واتباع الطرق الصحية في إزالة الشعر المتساقط بالمكنسة الكهربائية وغسل الملابس بالماء الحار ووضع ملابس الحيوانات وأدواتها في مجففة الملابس لنحو نصف ساعة.

أما إدارة الغذاء والدواء الأميركية فقد نصحت الآباء بتوعية أبنائهم بتداعيات مشاركة القبعات وأمشاط الشعر أو ملامسة شعر الآخرين.

وتشير إحصاءات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة إلى ارتفاع الإصابة بقمل الرأس في الولايات المتحدة إلى 12 مليونا سنويا؛ 85% منهم يصابون بالحساسية، لأن الطفيلي يلسع فروة الرأس ويضخ في الجرح قليلا من لعابه، مما يجعل الشخص المصاب يحك رأسه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

القراءة عن قرب تؤذي البصر

أكد باحثون بريطانيون أن القمل الذي يستوطن فروة الرأس عند الكثير من الأطفال هو بالأساس غير مؤذ. وينتقل القمل عن طريق تلامس رأس برأس، في حين أن القمل الذي يرى على المقاعد والوسائد أو القبعات ميت ولا يصيب بالعدوى، لذا فلا طائل من رش الفراش وقطع الأثاث بمبيدات القمل.

Published On 6/6/2003
Korea

قال علماء في دراسة لهم على القمل إن البشر قد شرعوا في ارتداء الملابس قبل 70 ألف عام، مرجحين ظهور القملة والملابس بعد زمن قصير من بدء الإنسان العاقل الانتقال خارج أفريقيا إلى مناطق أكثر برودة في أوروبا. كما قالوا إن القمل يقدم رؤية فريدة لتطور الملابس.

Published On 19/8/2003
Over the counter products for controlling head lice are photographed in Washington, Monday, Nov. 4, 2013. Some parents are scratching their heads over less restrictive head lice policies that allow children with live bugs in their hair to return to the classroom for the rest of the day. Some school nurses are no longer sending home "lice notes" to parents of other children in the classroom. The policy shift is designed to help keep children from missing class, shield children with lice from embarrassment and protect their privacy. (AP Photo/J. David Ake)

إذا أصيب طفلكِ بالقمل فلا تنزعجي، إذ لا يعني أنك مهملة أو أن طفلك غير نظيف، فوفقا للمكتبة الوطنية للصحة بالولايات المتحدة فإن النظافة الشخصية ليست لها علاقة بالإصابة بالقمل.

Published On 20/4/2014
توزيع شامبو للقمل على أطفال المدارس في حلب

تسأل السيدة السورية أم أحمد -أرملة لديها خمسة أطفال- “كيف لا نصاب بالقمل والجرب ونحن لا نستطيع أن نستحم؟” وتشكو بحرقة معاناتها في الحصول على الماء والمازوت لغسل أطفالها.

Published On 5/11/2014
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة