عدم كفاية النوم يضاعف خطر حوادث الطرق

الباحثون: عدم حصول السائقين على قسط كاف من النوم ليلا يماثل خطر القيادة تحت تأثير الكحول (الجزيرة)
الباحثون: عدم حصول السائقين على قسط كاف من النوم ليلا يماثل خطر القيادة تحت تأثير الكحول (الجزيرة)

حذرت دراسة أميركية حديثة من أن قلة النوم تضاعف خطر احتمال تعرض السائقين لحوادث الطرق بصورة تماثل قيادتهم تحت تأثير الخمر.

وأوضح الباحثون في المؤسسة الأميركية للسلامة المرورية أن السائقين الذين يقل نومهم عن سبع ساعات يوميا يعرضون حياتهم للخطر. ونشروا نتائج دراستهم أمس الثلاثاء في المجلة الأميركية لتقدم العلوم.

وجمعت المؤسسة نتائج دراستها عبر متابعة 7234 سائقًا تعرضوا لـ4571 حادث سير في الولايات المتحدة.

ووجد الباحثون أن النوم لمدة من ثلاث إلى أربع ساعات فقط يوميًا يرفع خطر التعرض لحوادث الطرق أحد عشر ضعفًا، في حين يبلغ الخطر أربع مرات لدى الأشخاص الذين ينامون من أربع إلى خمس ساعات يوميا.

وقال الباحثون إن عدم حصول السائقين على قسط كاف من النوم ليلا يماثل خطر القيادة تحت تأثير الكحول.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

حذّرت دراسة بريطانية من أن عدم شرب ما يكفي من الماء أثناء قيادة السيارة له نفس تأثير القيادة تحت تأثير الخمر، وذلك من حيث مضاعفة أخطاء القيادة وزيادة نسبة الحوادث.

قال الدكتور أوزغور يوروك إن الأشخاص الذين يشخرون في النوم لا يمكنهم أخذ قسط وافر من الراحة بسببه، حيث يتشتت انتباههم عقب الاستيقاظ، الأمر الذي يؤدي بهم لارتكاب حوادث مرورية.

بات الهوس بالأجهزة المحمولة والانشغال بالشاشات الصغيرة أحد اسباب الوفاة والحوادث في العالم، وفي الولايات المتحدة أشارت الدراسات إلى أن أكثر من ربع حوادث السير سببها الانشغال بالهواتف المحمولة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة