الإنفاق العالمي على الأدوية 1.5 تريليون دولار عام 2021

يتوقع أن يتراوح معدل النمو السنوي للإنفاق على الأدوية على مدار الأعوام الخمسة المقبلة بين 4% و7% (الجزيرة)
يتوقع أن يتراوح معدل النمو السنوي للإنفاق على الأدوية على مدار الأعوام الخمسة المقبلة بين 4% و7% (الجزيرة)
قال تقرير أصدرته شركة كوينتايلز آي.أم.أس القابضة اليوم الثلاثاء إن الإنفاق العالمي على الأدوية التي لا تصرف إلا بوصفات طبية سيصل إلى 1.5 تريليون دولار تقريبا بحلول عام 2021، على الرغم من أن المعدل السنوي للنمو سيتناقص مقارنة بالأعوام القليلة الماضية.

ويستند هذا الرقم إلى أسعار الجملة. وستسهم الولايات المتحدة بما يصل إلى 675 مليار دولار من 1.5 تريليون.

وقال تقرير التوقعات العالمية للأدوية حتى عام 2021 الذي أعدته الشركة إنه بعد حساب الخصومات والتخفيضات المتوقعة لشركات التأمين الصحي وغيرها من جهات السداد سيكون صافي الإنفاق تريليون دولار تقريبا عام 2021.

ويتوقع أن يتراوح معدل النمو السنوي للإنفاق على مدار الأعوام الخمسة المقبلة بين 4% و7% مدفوعا بأدوية أحدث لعلاج السرطان والسكري وأمراض المناعة الذاتية بأسواق الدول المتقدمة، وهذا بالمقارنة بمعدل نمو بالإنفاق 9% عامي 2014 و2015 كان مدعوما جزئيا بزيادة الطلب على الأدوية الجديدة لعلاج فيروس التهاب الكبد (سي) وقد استقر المعدل منذ ذلك الحين.

وقال موراي أيتكن المدير التنفيذي لمؤسسة كوينتايلز آي.أم.أس في مقابلة "بعد مستويات مرتفعة لم تكن متوقعة من النمو على مدى عامين نعود لمستوى أكثر توازنا واستدامة من التوسع، نعتقد أن النظم الصحية وجهات السداد ستكون قادرة على التعامل معه".

وتجمع المؤسسة بيانات عن الأدوية التي لا تصرف إلا بوصفة طبية بشكل دوري من أجل قطاع صناعة الأدوية.

ويمثل الإنفاق المتوقع بالولايات المتحدة -أكبر سوق بأعلى أسعار للأدوية بفارق كبير- أكثر من نصف النمو العالمي خلال الفترة المذكورة وبمعدل نمو سنوي بين 6% و9% أو ما بين 4% و7% بعد حساب الخصومات والتخفيضات. ويقل هذا عن معدل نمو بالإنفاق 12% عام 2015.

ووفق توقعات التقرير، فإن تباطؤا في زيادات أسعار الأدوية ذات العلامات التجارية الأميركية قد ينتج عن زيادة الضغوط السياسية.

كما يتوقع زيادة أسعار مبيعات الجملة السنوية بما بين 8% و11% وزيادة صافي الأسعار بما بين 2% و5%. ويتوقع التقرير أيضا طرح 45 دواء جديدا سنويا بالمتوسط مما سيكون معدلا قياسيا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أجبرت ميزانيات التقشف في الولايات الأميركية مئات المصابين بمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) على تسجيل أنفسهم في قوائم الانتظار للحصول على أدوية لإنقاذ حياتهم. واجتمع أطباء أمس لطلب النصيحة بشأن أسعار العقاقير والبحث عن سبل لتمويل برامج لتوفير الأدوية.

دعا وزير التنمية البريطاني غاريث توماس شركات صناعة الأدوية إلى تفهم حق الدول النامية في خرق براءات الاختراع لضمان الحصول على الأدوية المهمة. وحث توماس الشركات على السماح للدول الفقيرة بالإفادة بشكل كامل من القواعد الحالية لبراءة الاختراع لتوفير أدوية منخفضة التكاليف.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة