البدانة تزيد حدة اضطراب تقلب المزاج

البدانة لها آثار عديدة على جسم ونفسية المراهق (غيتي)
البدانة لها آثار عديدة على جسم ونفسية المراهق (غيتي)

حذرت دراسة كندية حديثة من أن البدانة تزيد من شدة مرض اضطراب المزاج الثنائي القطب الذي يصيب المراهقين لحد قد يصل إلى محاولة الانتحار.

وأجرى الدراسة باحثون بمركز سونيبروك للعلوم الصحية بمستشفى تورونتو في كندا، ونشرت أمس السبت في دورية الأكاديمية الأميركية للطب النفسي للأطفال والمراهقين.

واضطراب المزاج الثنائي القطب (bipolar disorder) هو مرض عقلي يعاني فيه المصاب من تغيرات حادة في المزاج ما بين الاكتئاب وارتفاع المزاج الذي يوصف بالهوس. وفي حال عدم علاجه فإنه قد يقود إلى مشاكل منها مشكلات في الدراسة والعمل والعلاقات واستخدام المخدرات والخمر ومحاولة الانتحار.

وشملت الدراسة 8716 من المراهقين، تتراوح أعمارهم بين 13 إلى 17 عامًا، بينهم 295 مراهقًا يعانون من اضطراب المزاج الثنائي القطب.

ووجد الباحثون أن زيادة الوزن ساهمت في زيادة علامات شدة مرض اضطراب المزاج الثنائي القطب، مثل سيطرة أفكار الموت ومحاولات الانتحار على التفكير.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أفادت نتائج دراسة أجريت في أستراليا بأن علاج الأرق من خلال المواقع الإلكترونية قد يفيد المصابين بأعراض الاكتئاب للتخلص من اضطرابات انحراف الحالة المزاجية.

كشفت دراسة أجرتها جامعة هارفارد الأميركية ونشرت تفاصيلها صحيفة الإندبندنت أن الأشخاص الذين يعيشون بمناطق ذات مساحات خضراء، أو يمتلكون حدائق منزلية خاصة بهم، تقل لديهم نسب الإصابة بالأمراض الخطيرة.

قال علماء سويسريون إن الهواتف الذكية قد تصبح أداة واعدة لمساعدة الأطباء النفسيين في علاج مرضاهم وتحسين مزاجهم خلال فترة وجيزة، وذلك عبر مشاهدة مقاطع الفيديو القصيرة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة