لكل زيت استخداماته في مطبخك‬

الزيوت المكررة مثل زيت بذور دوار الشمس أنسب للقلي، لأنها تتحمل الحرارة بشكل أكبر من الزيوت المعصورة على البارد (الألمانية)
الزيوت المكررة مثل زيت بذور دوار الشمس أنسب للقلي، لأنها تتحمل الحرارة بشكل أكبر من الزيوت المعصورة على البارد (الألمانية)

ذكرت مجلة "سلو فوود" أن لكل زيت ‫من زيوت الطعام استخداماته في المطبخ، فعلى سبيل المثال يُستخدم زيت جوز ‫الهند أو زيت السمسم المحمص لإضفاء مذاق شهي على أطباق الشرق الأقصى.

‫ويُستخدم زيت الخردل أو زيت الجوز لإضفاء نكهة مميزة على أطباق السلطة، ‫في حين لا غنى عن زيت الزيتون مع كل أطباق مطبخ البحر الأبيض المتوسط.

‫وتعد الزيوت المكررة، مثل زيت بذور دوار الشمس أو زيت اللفت، الأنسب ‫لأغراض التحمير والقلي، لأنها تتحمل الحرارة بشكل أكبر من الزيوت ‫المعصورة على البارد.

ومع ذلك فإن الزيوت تختلف في محتواها الغذائي، فمثلا زيت جوز الهند غني بالدهون المشبعة وينصح بتقليل تناوله للحد الأدنى.

أما أفضل الزيوت فهو زيت الزيتون لأنه غني بالدهون غير المشبعة التي يعتقد أنها تلعب دورا في الوقاية من أمراض القلب.

كما أن الزيوت بأنواعها كثيفة من حيث السعرات الحرارية، إذ تحتوي ملعقة الطعام الواحدة على 120 سعرا حراريا، لذلك يجب الاقتصاد في تناولها خاصة لمن يريدون تخفيض أوزانهم.

المصدر : الألمانية + الجزيرة

حول هذه القصة

عبّر باحثون إيطاليون عن اعتقادهم بأن هناك ارتباطا بين تناول زيت الزيتون البكر الخالص وانخفاض مستويات السكر والكولسترول الضارين بالدم، ومن ثم تراجع مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

أشارت دراسة إسبانية إلى أن إضافة "دهون نافعة" من المكسرات وزيت الزيتون إلى حمية حوض البحر المتوسط ربما تساعد الراشدين الأكبر سنا بخفض أوزانهم أو على الأقل تفادي زيادة أوزانهم.

ذكرت مجلة "فوود ريسيرش‬ ‫إنترناشيونال" أن زيت الزيتون يعد الأنسب لتحمير الأسماك، حيث حقق أفضل النتائج في الدراسة التي أجراها باحثون بجامعة‬ ‫إقليم الباسك الإسبانية.‬

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة