بكتيريا الأمعاء النافعة قد تزيد فعالية عقاقير السرطان

الدراسة قالت إنه من الممكن زيادة فعالية العلاج المناعي لمرضى السرطان من خلال تعديل مستوى البكتيريا في الأمعاء (دويتشه فيلله)
الدراسة قالت إنه من الممكن زيادة فعالية العلاج المناعي لمرضى السرطان من خلال تعديل مستوى البكتيريا في الأمعاء (دويتشه فيلله)

أفادت دراسة أميركية حديثة بأن البكتيريا النافعة الموجودة في الجهاز الهضمي يمكن أن تزيد من فعالية العقاقير التي تعالج مرض السرطان.

وأجرى الدراسة باحثون بجامعة تكساس الأميركية، ونشرت أمس الثلاثاء في دورية "أبحاث السرطان".

وعثر الباحثون على نوع من البكتيريا يسمى "رومينوكوكيس" يوجد بكثرة لدى مرضى السرطان الذين تفاعلوا بشكل إيجابي مع الأدوية والعلاج المناعي.

واقترحت الدراسة أنه من الممكن زيادة فعالية العلاج المناعي لمرضى السرطان من خلال تعديل مستوى البكتيريا في الأمعاء.

وأشار الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية فيها مزيد من الفواكه والخضراوات تكون لديهم أنواع أكثر من البكتيريا، وبالتالي فإن مرضى السرطان الذين يتفاعلون إيجابيا مع العلاج هم أولئك الذين يتبعون نظاما غذائيا متوازنا.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

يعتقد علماء وأطباء الأيض (التمثيل الغذائي) والغدد أن بكتيريا الأمعاء (فلورا) الضعيفة قد تتسبب في البدانة. وبنفس الطريقة، أظهرت اختبارات وفحوص لفئران المختبر أن الفلورا السليمة تقلل مخاطر الإصابة بالبدانة.

أكد الطبيب إرهارد هاكلر أن حليب الأم يتمتع بأهمية كبيرة في وقاية الطفل من الحساسية، نظرا لقلة احتوائه بطبيعته على المسببات المحتملة للإصابة بالحساسية، كما أنه يعمل على دعم وظيفة بكتيريا الأمعاء ويقوي الجهاز المناعي لدى الطفل.

كلاهما يأكلان نفس الطعام ويقومان بنفس النشاط، ولكن أحدهما بدين والآخر نحيف، لماذا؟ الإجابة هي أن كثرة تناول الطعام ليست السبب الرئيسي للسمنة، بل تلعب البكتيريا المعوية دورا بذلك.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة