عوائق اكتساب الطفل الوحيد اللغة

قال مختص علاج النطق واللغة الدكتور عمر ياسين الشريف إن عمل الأب والأم وعدم وجودهم مع الطفل الوحيد، وكذلك تواجد الخدم وانتشار الأجهزة الإلكترونية؛ جميعها عوائق أمام اكتساب الطفل اللغة، "لأنه يفتقد في هذه الحالات وجود مصدر لحصيلة لغوية".

وأضاف الدكتور الشريف في حديث للجزيرة هذا الصباح أن هناك فرقا بين النطق واللغة؛ فالنطق هو كيفية إخراج الكلام من الفم، أما اللغة فهي ماذا يقول الشخص، وهي موجودة في الدماغ، مؤكدا أن اللغة تبدأ قبل النطق.

وضرب المختص مثلا على ذلك بأن المشاكل في نطق حرف الراء هي مشكلة نطق، وكذلك التأتأة والتلعثم.

وأضاف أن هناك عدة أسباب للتأخر في الكلام مثل صعوبات السمع، ومشاكل الأعصاب وبعض التشوهات الخلقية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لجأ أطباء في مستشفى لوس أنجلوس لجراحة العظام إلى العلاج بالموسيقى لمساعدة أطفال مصابين بالحنك المشقوق على الكلام. ويرى العلماء أن العلاج بالموسيقى يساعد في تحسين قدرات التكلم عند الطفل ويشجعه على النطق السليم للكلمات.

أكدت اختصاصية تقويم الأسنان آنا ميلات أن اعوجاج الأسنان لا يمثل مشكلة جمالية فحسب، إنما يمكن أن يتسبب أيضا في زيادة مخاطر التسوس وصعوبات في النطق.

قالت دراسة أميركية حديثة إن المواليد الخِداج الذين عادة ما يواجهون عددا من التحديات من ضمنها خطر تأخر النطق، ينبغي تعريضهم للمزيد من أصوات الراشدين في وحدات العناية المركزة الخاصة بالخِداج، وذلك لزيادة قدراتهم النطقية لاحقا في سن السبعة أشهر.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة