السمنة بمرحلة الطفولة تؤذي العظام

أفادت دراسة أميركية حديثة بأن السمنة في مرحلة الطفولة والمراهقة قد تحدث أضرارا لا يمكن إصلاحها في العظام وتفاقم خطر الكسور.

وأجرى الدراسة باحثون بمستشفى ماساتشوستس العام وكلية الطب بجامعة هارفارد الأميركية، ونشرت أمس الاثنين في دورية "الجمعية الأميركية لتقدّم العلوم".

ولرصد تأثير زيادة الوزن على الهيكل العظمي للأطفال والمراهقين، تابع الباحثون حالة 23 مراهقا متوسط أعمارهم 17 عاما ويعانون من السمنة المفرطة.

ووجد فريق البحث أن المراهقين الذين يعانون من السمنة المفرطة تنخفض لديهم مستويات هرمون النمو، الذي يلعب دورًا رئيسيا في صحة وبناء العظام بشكل جيد.

كما وجدوا أن الأضرار التي تحدث لعظام المراهقين بسبب الدهون والسمنة تزيد خطر تعرضهم لكسور العظام بعد البلوغ لو فقدوا أوزانهم الكبيرة فيما بعد.

وطالب فريق البحث بضرورة السيطرة على سمنة الأطفال في وقت مبكر حتى لا تؤثر على كثافة عظامهم عند الكبر.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قدمت أخصائية الأطفال د. نسرين الخطيب نصائح في برنامج "الجزيرة هذا الصباح" للتعامل مع البدانة عند الأطفال، فما أبرزها؟

توصل بحث في مجال الصحة إلى أن المدارس لها دور كبير في محاربة سمنة الأطفال والمراهقين، وأكد أن البرامج التي توضع لمحاربة هذا الوباء لابد أن تركز على البيئة التي يقضي فيها الطفل أغلب أوقاته.

أكدت دراستان أوروبيتان أن برامج التخسيس يمكن أن تساعد الأطفال -حتى صغار السن منهم- على إنقاص أوزانهم، وأوصتا بالبدء في وقت مبكر لأن ذلك يزيد من فرص نجاح البرنامج.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة