الرياضة والفاكهة والخضراوات تحسن الوظائف الإدراكية

النظام الغذائي الصحي والرياضة يرتبطان أيضا بتقليص خطر التعرض لمجموعة من الأمراض المزمنة المرتبطة بالتقدم في السن (الألمانية)
النظام الغذائي الصحي والرياضة يرتبطان أيضا بتقليص خطر التعرض لمجموعة من الأمراض المزمنة المرتبطة بالتقدم في السن (الألمانية)

أفادت دراسة أميركية بأن ممارسة النشاط البدني بانتظام وتناول المزيد من الفواكه والخضراوات يوميا، عوامل تحسن الوظائف الإدراكية لدى الأشخاص الصغار والكبار.

وأجرى الدراسة باحثون بجامعة أكسفورد الأميركية، ونشرت أمس الثلاثاء في دورية (Journal of Public Health).

وأوضح الباحثون أن النظام الغذائي الصحي والرياضة يرتبطان أيضا بتقليص خطر التعرض لمجموعة من الأمراض المزمنة المرتبطة بالتقدم في السن، ومنها التدهور المعرفي.

ولدراسة تأثير الرياضة والطعام الصحي على الدماغ البشرية، والوقاية من خطر التدهور المعرفي، استعرض الباحثون أحوال 45 ألفا و522 شخصا، تزيد أعمارهم على ثلاثين عاما في كندا.

وأظهرت النتائج أن المداومة على النشاط البدني، وتناول المزيد من الفاكهة والخضراوات، بالإضافة إلى الحفاظ على وزن مثالي، عوامل مرتبطة بتحسين الوظائف المعرفية، والأداء الإدراكي لدى البالغين الأصغر والأكبر سنا.

وقال الباحثون إن اتباع نظام غذائي غني بالمواد الغذائية الأساسية، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، من العوامل المهمة التي تحافظ على صحة القلب والأوعية الدموية، كما أنها وسائل فعالة للحفاظ على الوظائف الإدراكية والوقاية من التدهور المعرفي.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

توصلت دراسة كندية حديثة إلى أن استهلاك المرأة الحامل للفواكه بكثرة خلال فترة الحمل يعزز التطور المعرفي والإدراكي ويرفع معدلات الذكاء لدى طفلها خلال السنة الأولى من الولادة.

أفادت دراسة طبية فرنسية وجود ارتباط بين البدانة وتدهور الوظائف الإدراكية للشخص البدين. وأكدت الدراسة أن هناك ارتباطا قائما بين زيادة قيمة “مؤشر كتلة الجسم” وزيادة مستوى التدهور الإدراكي العقلي ومستوى الفهم.

أكدت مراجعة لعدة دراسات طبية أن ممارسة التمرينات الرياضية تبقي الجسم والعقل في أوج نضجه وتطوره حيث أن التمرينات الرياضية والنشاط البدني يبطئان من التراجع في الوظائف الإدراكية المرتبطة بالتقدم في العمر.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة