مخاوف من قفزات في أسعار الأدوية بالسودان

أربكت قرارات بنك السودان المركزي الخاصة بتحرير سعر صرف الدولار بالنسبة للأدوية الأوضاع الاقتصادية، وأثارت جدلا واسعا.

ففي السابق كان بنك السودان يوفر الدولار بالنسبة لمستوردي الدواء ومدخلات الإنتاج بسعر أقل من سبع جنيهات، لكنه قفز اليوم وفقا للسياسة الجديدة إلى ما يقارب 16 جنيها. وفي ذلك تحرير لسعر الدواء.

وقد وصفت جمعية حماية المستهلك هذا الإجراء بالكارثي على الفقراء ومحدودي الدخل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

وقع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان اتفاقية مع ست من أكبر شركات الأدوية في العالم تهدف إلى العمل على خفض أسعار عقارات علاج مرض الإيدز للدول الفقيرة. وأكد عنان أن الاتفاق يمثل إسهاما في إطار الاستجابة العالمية لمواجهة انتشار الوباء.

5/4/2001

حثت منظمة الصحة العالمية شركات الأدوية الكبرى على إجراء المزيد من التخفيضات في أسعار منتجاتها المبيعة للدول الفقيرة. وأكدت أن ذلك سيسهم في مكافحة الإيدز والأمراض الأخرى التي تفتك بسكان العالم الفقير.

10/4/2001

أجبرت ميزانيات التقشف في الولايات الأميركية مئات المصابين بمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) على تسجيل أنفسهم في قوائم الانتظار للحصول على أدوية لإنقاذ حياتهم. واجتمع أطباء أمس لطلب النصيحة بشأن أسعار العقاقير والبحث عن سبل لتمويل برامج لتوفير الأدوية.

7/4/2004

دعا وزير التنمية البريطاني غاريث توماس شركات صناعة الأدوية إلى تفهم حق الدول النامية في خرق براءات الاختراع لضمان الحصول على الأدوية المهمة. وحث توماس الشركات على السماح للدول الفقيرة بالإفادة بشكل كامل من القواعد الحالية لبراءة الاختراع لتوفير أدوية منخفضة التكاليف.

20/4/2007
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة