الرازي.. صاحب الحاوي وطبيب العرب الأول

الرازي.. قيل عنه إنه جالينوس العرب، أو طبيب العرب الأول، واسمه أبو بكر محمد بن زكريا الرازي (266 هـ/840 م-313 هـ/925 م)، واختلف المؤرخون في تاريخ ميلاده ووفاته.

وُلد في الري بفارس، وعُرف عنه حب العلم والأدب والشعر والفلسفة والمنطق والكيمياء، لكن تعود شهرته إلى كتابه الحاوي بشكل رئيسي، حيث تُرجم إلى اللاتينية باكرا، وتعرفت أوروبا إلى الطب العربي من خلاله، وهو من أهم ما كتبه العرب في الطب القديم.

وللرازي كتاب آخر مشهور في الطب، هو الطب المنصوري، الذي ترجم إلى اللاتينية أيضا، وأسهم إسهاما كبيرا في شهرة الرازي في أوروبا في عصر نهضتها، وتميز الطب المنصوري في أنه كان أصغر حجما من الحاوي، مما ساعد على انتشاره في العالم الإسلامي.

لقد وُصف الرازي بأجمل الأوصاف في الأوساط العلمية على مدى قرون، فقيل عنه إنه "طبيب العرب الأول" و"أعظم الأطباء الذين أنجبتهم الأمم الإسلامية"، و"أحد أطباء العصور الوسطى" و"أحد أعظم الأطباء في تاريخ البشرية".

وللرازي مقولات كثيرة في الطب تدل على علمه ومعرفته وحنكته؛ فهو أول من وصف الفرع الحنجري للعصب الحنجري الراجع، وقال عنه "إنه مزدوج في الجهة اليمنى أحيانا".

وكان في الطب والتداوي ينصح دائما ببدء استعمال الغذاء، فإذا لم يستفد منه المريض، يلجأ إلى الدواء. يقول الرازي "إن استطاع الحكيم أن يعالج بالأغذية دون الأدوية فقد وافق السعادة".

والرازي كان أول من وصف بدقة ووضوح مرضي الجدري والحصبة، وفرق بينهما، وكتب فيهما كتابه الشهير (في الجدري والحصبة).

ونلاحظ دقة أوصاف الرازي للأعراض والأمراض، واسترساله في تبيان أشكالها وأسبابها، مما يدل على سعة علمه ومعرفته.

والرازي هو أول من ميز بين السكتة الدماغية والغيبوبة، وبين القولنج الكلوي والتهاب الزائدة الدودية، وهو أول من ذكر أن حدقة العين تتسع في الظلام وتضيق في الضوء، وهو أول من استعمل الأفيون كمنوم في العمليات التي تحتاج إلى التخدير، وادخل طريقة التبخير والاستنشاق في المعالجة.

ويقال إن الطب كان معدوما فأوجده أبقراط، وكان ميتا فأحياه جالينوس، وكان متفرقا فجمعه الرازي، وكان ناقصا فأكمله ابن سينا.

لقد ترك الرازي خزانة كتب غنية، فقد ذكر أنه كان لا يوفر ساعة من الزمن إلا وهو منكب على العلم والدرس والبحث. ويختلف المؤرخون والباحثون في عدد الكتب التي تركها من ورائه؛ فابن أبي أصيبعة يذكر أنه ترك 238 كتابا، بينما يشير ابن النديم إلى 140 كتابا، والبيروني إلى 184 كتابا، ويذكر آخرون عددا آخر مختلفا.

وقيل إن بصر الرازي ضعف كثيرا من كثرة قراءاته ومطالعاته، وربما بسبب بعض مؤلفاته العلمية التي أثرت تبعاتها فيه مثلما يذكر بعض المؤرخين، حيث يقال إنه تعرض للضرب على رأسه بأمر من الأمير منصور بن إسحق بن أحمد الساماني، وأصيب بالساد، لخلاف حول طلب الأخير منه تطبيق كتابه "إثبات صناعة الكيمياء" على الواقع، فامتنع الرازي بسبب التكلفة المرتفعة لهذا التطبيق.

وتوفي الرازي في مسقط رأسه بالري على خلاف في سنة وفاته، بعد أن ناهز الثمانين من العمر، وعاصره علي بن عباس الأهوازي وإسحق بن حنين ويحيى بن سرابيون.

ومن كتبه "الحاوي" و"الطب المنصوري" و"من لا يحضره الطبيب" و"طب الفقراء والمساكين" و"الطب الملوكي".

المصدر : موسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي

حول هذه القصة

كيف تحولت بكتيريا الطاعون إلى وباء فتاك؟ - بكتشر ايليانس

يقف المرء مبهورا أمام عظمة التوجيه النبوي الذي يحدّ من انتشار الأمراض بالمجتمع، والذي سبق الطب الحديث بمئات السنين، وكان تطبيقا عمليا للمقولة الشهيرة “درهم وقاية خير من قنطار علاج”.

Published On 5/9/2016
بالهجري: ابن رشد

هو القاضي محمد بن أحمد بن محمد بن رشد الأندلسي، (520 هـ/1126م ـ595 هـ/1198 م)، درس الفقه والأصول والطب والرياضيات والفلسفة، ومن أقواله: “من اشتغل بعلم التشريح ازداد إيمانا بالله”.

Published On 22/8/2016
تصميم لابن الهيثم

يعد ابن الهيثم أول من درس عدسة العين وأقسامها وتشريحها، ورسمها وأطلق عليها أسماء أخذها الغرب. كما بحث بقوة التكبير في العدسات مما جعله المبدع الرائد لفكرة أول نظارة بالعالم.

Published On 15/8/2016
تصميم : اسم الطبيب: ابن زهر - التعليق: المستشرق جورج سارتون: تميز ابن زهر عن غيره في حقل الطب في شرق وغرب الدولة الإسلامية، بل إنه أعظم طبيب في عصره في العالم أجمع.

يعد ابن زهر أول طبيب عربي شرح طريقة التغذية القسرية والاصطناعية عن طريق الحلقوم أو الشرج، وقد أثّر في الطب الأوروبي تأثيرا كبيرا.

Published On 9/8/2016
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة