منظمة طبية: القصف الجوي حوّل حلب لمنطقة موت للأطفال

طفلة خرجت من تحت أنقاض منزلها بعد غارة جوية لطائرات النظام على حي المرجة بحلب.
طفلة خرجت من تحت أنقاض منزلها بعد غارة جوية لطائرات النظام على حي المرجة بحلب (ناشطون)
حذرت منظمة أطباء بلا حدود الخيرية أمس الجمعة من الضربات الجوية المستمرة على القطاع المحاصر الذي تسيطر عليه المعارضة بمدينة حلب في سوريا، وقالت إنها حولت المدينة إلى منطقة موت بالنسبة للأطفال.

وقال رئيس بعثة المنظمة لسوريا كارلوس فرانسيسكو إنه "يجري قصف كافة أشكال المساحات المدنية، حيث تتعرض المدارس للدمار. والواقع أن الأطفال يموتون كل يوم فيما يبدو أنه منطقة موت".

ولقي 114 طفلا على الأقل حتفهم بالإضافة إلى إصابة 321 في هجمات على شرق حلب التي تسيطر عليها المعارضة في الأسابيع الثلاثة الماضية، وفق ما أفادت "أطباء بلا حدود".

وأضافت المنظمة التي تدعم ثمانية مستشفيات بمنطقة المعارضة في المدينة أن السلطات الطبية في شرقي حلب تقلق أيضا بسبب ارتفاع عدد الأطفال الذين يعانون من الأمراض التي تنقلها المياه، فضلا عن عدم وجود التطعيمات الأساسية.

وتابعت أن "استهداف محطة ضخ المياه عن طريق الضربات والقصف أدى إلى ندرة المياه النظيفة" وقالت إن المستشفيات شرقي حلب أفادت بأن الأطفال يعانون من الإسهال والجفاف والالتهاب الكبدي الوبائي أ".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

In this Friday, Sept. 27, 2013 photo, a displaced Syrian woman comforts her one-month old grandchild Fatima inside a stone house near Kafer Rouma, in ancient ruins used as temporary shelter by those families who have fled from the heavy fighting and shelling in the Idlib province countryside of Syria. Fatima was born just a month ago amid the ancient ruins outside Kafer Rouma, a village in northern Syria that has come under shelling by President Bashar Assad s forces during the country s civil war. Her family fled their home in the village to the giant stone blocks and centuries-old walls so that Fatima s mother could give birth in relative safety.

شهدت طبيبة من منظمة “أطباء بلا حدود” ثلاث حالات ولادة لأطفال في شمالي سوريا يعانون عدم وجود أجزاء من الدماغ في ما يطلق عليه اسم “Anencephaly”، وذلك في ظل انهيار نظام الرعاية الصحية في هذا البلد.

Published On 4/12/2013
A nurse of the 'Doctors without Borders' ('Medecin sans frontieres') medical aid organisation examines a patient in the in-take area at a center for victims of the Ebola virus in Guekedou, on April 1, 2014. The viral haemorrhagic fever epidemic raging in Guinea is caused by several viruses which have similar symptoms -- the deadliest and most feared of which is Ebola. AFP PHOTO / SEYLLOU

حذرت منظمة “أطباء بلا حدود” من أن فيروس إيبولا قد يتحول إلى جائحة لم يسبق لها مثيل غرب القارة الأفريقية. ويتهم بعض السكان الأفراد العاملين بمجال الصحة بنقل الفيروس.

Published On 5/4/2014
Iraqi SWAT troopers take part in an intensive security deployment during clashes with Islamic State militants, north of Muqdadiyah, in Diyala province September 24, 2014. Picture taken September 24, 2014. REUTERS/Stringer (IRAQ - Tags: CIVIL UNREST MILITARY POLITICS CONFLICT)

قال المدير العام لمنظمة أطباء بلا حدود برونو جوكم إن الخدمات الصحية بمناطق الصراع بالعراق قد انهارت، تاركة الملايين من الناس في مناطق أشبه بالقفار على الصعيد الصحي.

Published On 25/9/2014
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة