نجاح زراعة كلية رجل لابنته ذات العامين

بدأت بالتحسن صحة طفلة زرعت لها كلية أبيها قبل عام وكان عمرها وقتها عامين، في عملية ناجحة أجراها جراحون في مدينة بلفاست في إيرلندا الشمالية.

وزرع الجراحون كلية رجل لابنته، واسمها لوسي وكانت في عمر العامين تعاني من فشل كلوي مزمن اضطرها لغسل الكلى.

وأجريت العملية -التي تعد الأولى في نوعها- قبل عام، والآن جاء اليوم الذي انتظره والدا لوسي وتحسنت صحتها بعد عام من الزراعة.

وقال الجراحون إنهم استخدموا لأول مرة تقنية الطباعة المجسمة (الطباعة الثلاثية الأبعاد) لمعرفة الوضع الأفضل لزراعة الكلية للطفلة.

وتوصل الخبراء في مستشفى غاي وسانت توماس وغريت أورمونت ستريت في مقاطعة إنترم في إيرلندا الشمالية العام الماضي إلى طريقة جديدة في زراعة الكلى تعتمد على تقنية الطباعة المجسمة.

ويقول اختصاصي زراعة الأعضاء بمستشفى غاي وسانت توماس، بانكاج تشانداك، إنهم أنتجوا نموذجا مطبوعا لبطن لوسي وفقا لقياسات الرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي. وباستخدام النموذج تمكن الجراحون من معرفة أفضل وضعية لتثبيت كلية الأب في بطن الطفلة الصغيرة.

ويؤكد الجراحون أن هذه التقنية تمكنهم من إجراء عمليات في غاية التعقيد في مجال زراعة الأعضاء وتقلل من مخاطرها، خاصة أن هذا العمليات تشمل نقل كلية شخص بالغ بالكامل إلى جسم طفل صغير.

وتبلغ لوسي الآن ثلاثة أعوام، ولم تعد بحاجة إلى غسل الكلى لثلاث مرات كل أسبوع، ويستعد أبواها لإرسالها إلى الحضانة العام المقبل، ويقولان إن صحتها تحسنت وإنها تقفز وتلعب في أرجاء المنزل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت شركة أبيوميد إنك التي تنتج القلب الصناعي أن مريضا يبلغ من العمر 74 عاما توفي بعد 56 يوما من عملية زراعة القلب. وتوفي المريض الذي لم يكشف عن اسمه في مستشفى جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس نتيجة مضاعفات نجمت عن فشل عدة أعضاء.

قال تقرير طبي للمحطة التلفزيونية العامة الروسية اليوم إن الأطباء في العاصمة الروسية موسكو يقومون باستئصال أعضاء خاصة كلى المرضى المحتضرين لتخزينها ومن ثم بيعها. وتقدر قيمة الأعضاء في السوق السوداء بحوالي 40 ألف دولار يشتريها المرضى الأغنياء الذين يجرون عمليات زراعة في موسكو.

كشف مستشفى هيدلبرغ بألمانيا عن أن متبرعا استخدمت أعضاؤه في عمليات زراعة أعضاء في ست مستشفيات ربما كان مصابا بداء الكلب قبل وفاته. يشار إلى أن الإصابة بداء الكلب السريري الخطير تؤدي دائما إلى الوفاة.

ينتظر آلاف المرضى بالولايات المتحدة الأميركية فرصة الحصول على أعضاء تبرع بها أصحابها لمن يحتاجها بعد موتهم. وقد سجلت أكثر من 7200 حالة وفاة بسبب نقص المتبرعين بالأعضاء عام 2005.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة