كوريا الجنوبية تواجه نقصا بمخزون الدم

الاحتياطي الوطني للدم في كوريا الجنوبية يكفي لمدة 2.1 يوم فقط (أسوشيتد برس)
الاحتياطي الوطني للدم في كوريا الجنوبية يكفي لمدة 2.1 يوم فقط (أسوشيتد برس)

ذكر تقرير إخباري الخميس أن كوريا الجنوبية وسعت نطاق جهودها لزيادة احتياطيات الدم المنخفضة، بينما قالت شركة الإلكترونيات العملاقة "سامسونغ" إنها سوف تطلق حملة للتبرع بالدم للمساعدة في تعزيز الإمدادات.

وتواجه كوريا الجنوبية نقصا حادا في أكياس الدم، حيث يكفي الاحتياطي الوطني لمدة 2.1 يوم فقط، أي أقل من المدة الموصى بها وهي خمسة أيام لتمكين المستشفيات من الوفاء باحتياجاتها.

وكانت الحكومة قد سمحت بشكل مؤقت مطلع هذا الشهر بتلقي تبرعات بالدم من مناطق معرضة للإصابة بـ الملاريا في البلاد من أجل زيادة الاحتياطيات.

وغالبا ما تتراجع الاحتياطيات في فصل الشتاء، لكن هذا الموسم يعد سيئا بشكل خاص بسبب فيروس كورونا الذي تفشى في البلاد العام الماضي.

وقالت "سامسونغ" إن حملة التبرع التي أطلقتها سوف تستمر حتى نهاية فبراير/ شباط في المنشآت الرئيسية للمجموعة. 

كما منحت الشركة وحدات للتبرع بالدم إلى جمعية الصليب الأحمر الكورية الجنوبية، وفقا لما ذكرته وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

في ظل حرب الطرق الطاحنة في المغرب التي تحصد عشرات القتلى يوميا ويصاب فيها المئات بجروح، تكبر الحاجة لأعداد المتبرعين بالدم لكن بعض التصرفات في قطاع الصحة أثارت شكوكا بشان جدوى ذلك التبرع بتلك المادة.

يعد التبرع بالدم عملا صحيا ليس فقط للشخص الذي يتلقى الدم لكنه أيضا يفيد المتبرع حيث يقلل من خطورة الإصابة بالأزمات القلبية وفقا لدراسة حديثة.

ذكرت دراسات متعددة أن التبرع الدم بانتظام يساعد في خفض ضغط الدم، ومعدلات الكولسترول، وخطر الإصابة بأمراض السرطان، وبالأزمة القلبية والسكتة الدماغية، كما يسهم بعلاج التهاب القولون التقرحي.

يرغب الكثيرون في التبرع بالدم من أجل إنقاذ حياة الآخرين، ولكنهم ربما يعزفون عن ذلك بدافع الخوف من الإصابة بإغماء جراء التبرع بالدم.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة