ستة عوامل تحدد احتمالية الموت

كثرة الجلوس وعدم ممارسة الرياضة ترفعان خطر الموت (الألمانية)
كثرة الجلوس وعدم ممارسة الرياضة ترفعان خطر الموت (الألمانية)

توصل باحثون أستراليون إلى أن ستة عوامل متعلقة بسلوك المرء تلعب دورا في تحديد احتمالية وفاته، وذلك بعد أن درسوا حالات 231 ألف أسترالي يبلغون من العمر 45 عاما، وتتبعوهم لمدة ست سنوات.

ودرس العلماء ستة عوامل هي: التدخين وشرب الخمر والحمية الغذائية غير الصحية والخمول الجسدي وكثرة الجلوس والنوم غير الصحي (سواء كان قلة النوم أو النوم لساعات مفرطة)، والتي تمّ جمعها كعلامة مشتركة.

ووجد الباحثون أن حصول الشخص على علامات أعلى في هذ السلوكيات المجتمعة -ممارستها أكثر أو لفترة أطول- يزيد مخاطر الوفاة، ونشروا نتائج دراستهم في مجلة "بلوس" الطبية.

كما توصل العلماء لنتائج لافتة، فمثلا وجد العلماء أن كثرة النوم لها تأثير أكبرمن قلة النوم على زيادة مخاطر الموت، وقد علل العلماء ذلك بأن كثرة النوم قد تكون مؤشرا على وجود مرض أو إرهاق أو اكتئاب.

أما الجلوس لفترة طويلة فوجدوا له تأثيرا ضئيلا على مخاطر الوفاة، لكن يزداد إذا كان مترافقا مع عدم ممارسة الشخص للتمارين الرياضية.

المصدر : تايم

حول هذه القصة

قدمت مؤسسات طبية معنية بصحة الأطفال في ألمانيا نصائح لتوفير بيئة نوم آمنة لحماية الأطفال الرُضع من خطر الموت المفاجئ. وتركزت النصائح حول عدم تعريض الأطفال للتدخين، كما تضمنت إرشادات خاصة بمواصفات الوسائد والفراش المخصص للطفل.

أثبتت دراسة حديثة أن قلة النوم تضاعف من خطر الموت المبكر بمعدل ثلاث مرات، كما أنها تؤدي في حالاتها المزمنة إلى تغيير في الشخصية وإلى الإصابة بأمراض كالاكتئاب والسمنة، كما يلحق الإرهاق المتواصل الذي يتعرض له الجسد ليلاً الضرر بباقي أعضاء الجسم.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة