البدناء أكثر عرضة لسرطان القولون

ربطت دراسة أميركية حديثة بين السمنة وخطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، وأضافت أن الحد من استهلاك الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية قد يكون استراتيجية فعالة للوقاية من السرطان.

وأوضح الباحثون بكلية طب جامعة توماس جيفرسون الأميركية أن الأشخاص البدناء أكثر عرضة لخطر سرطان القولون والمستقيم بنسبة 50% مقارنة مع الأشخاص النحفاء، ونشروا نتائج دراستهم الجمعة الماضي في مجلة "أبحاث السرطان".

وأجرى الباحثون تجاربهم على مجموعة من الفئران المعدلة وراثيا، ووجدوا أن البدانة الناتجة عن الدهون الزائدة في الجسم أو استهلاك الكربوهيدرات أو كليهما، مرتبطة بفقدان هرمون يدعى (guanylin) تنتجه الأمعاء، يكافح تطور سرطان القولون والمستقيم.

ووجد الباحثون أن انخفاض نسب هرمون (guanylin) أمر شائع بين مرضى سرطان القولون عند البشر والحيوانات.

وفي هذا الصدد، أثبتت التجارب أن المصابين بالبدانة المفرطة يظهر لديهم انخفاض في هرمون (guanylin) بنسبة 80% مقارنة بالأشخاص النحفاء.

وأظهرت التجارب على الفئران أن السمنة منها ما كانت أكثر عرضة لفقدان هذا الهرمون الذي يمنع تطور مرض سرطان القولون والمستقيم مقارنة مع الفئران النحيفة.

وقال الباحثون إن الحد من استهلاك الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية قد يكون استراتيجية فعالة للوقاية من سرطان القولون.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

توصلت باحثة مصرية بالجامعة الألمانية في القاهرة لتطبيق جديد لجسيمات الذهب النانومترية قد يساهم في إيجاد علاجات أكثر فاعلية لسرطان القولون. وقد يفتح هذا البحث المجال أمام تطوير علاج للقضاء على سرطان القولون.

يعد سرطان القولون من أكثر الأمراض انتشارا في أوروبا، مما دفع مجموعة من الأطباء لدراسة آلاف الإصابات بدول أوروبا الغربية لمعرفة أسباب المرض، وتوصلوا إلى خمس نصائح لتقليل نسب الإصابة.

يندرج سرطان القولون ضمن الأمراض السرطانية ‫واسعة الانتشار التي تهدد الحياة. ويُعد التشخيص المبكر بمثابة طوق ‫النجاة منه، إلى جانب أسلوب الحياة الصحي الذي يقوم ‫على التغذية السليمة وممارسة الرياضة.

سرطان القولون من أكثر أنوع السرطانات شيوعا في أوروبا خاصة بريطانيا، وهناك دراسة تشير إلى إمكانية تقليل خطر هذا المرض بمبادلة النظام الغذائي الغربي بالنظام المتبع في الوجبات الأفريقية الريفية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة