الأطعمة الغنية بالسكر والدهون المشبعة تقلق منامك

كشفت دراسة أميركية حديثة أن نوعية الأطعمة التي يتناولها الإنسان لا تؤثر على مدى إصابته بالسمنة وأمراض القلب وحسب، بل تلعب دورا أساسيا في ما إن كان سيتمكن من الحصول على نوم هادئ أم سيمضي ليلة مؤرقة.

وأوضح الباحثون بمعهد التغذية التابع لمركز كولومبيا الطبي بجامعة نيويورك، أن تناول الأطعمة التي تحتوى على نسب مرتفعة من الدهون المشبعة والسكريات ليوم واحد فقط، قد يؤدي إلى خفض مدة النوم العميق، وهى مرحلة النوم التي يستعيد فيها الجسم البشري طاقته البدنية والعقلية.

ونشرت الدراسة في العدد الأخير من مجلة "طب النوم السريري"، وشملت عددا من الرجال والنساء، متوسط أعمارهم 35 عاما، وطلب منهم أن يقضوا خمس ليال في مختبر النوم.

وأمضى المشاركون 9 ساعات في السرير كل ليلة، من العاشرة مساء حتى السابعة صباحا، وكان متوسط نوم المشاركين حوالي 7 ساعات ونصف.

وأثناء المتابعة، تناول عدد من المشاركين نظاما غذائيا يحتوى على نسب مرتفعة من الألياف والبروتين، فيما تناولت مجموعة أخرى نظاما غذائيا يحتوى على نسب مرتفعة من الدهون المشبعة والسكريات، وقليل من الألياف.

وخضع المشاركون لاختبار يستخدم لتشخيص اضطرابات النوم، الذي يسجل موجات الدماغ ومستويات الأكسجين في الدم ومعدل ضربات القلب، والتنفس وحركة العين والساق.

ووجد الباحثون أن تناول أطعمة غنية بالسكر والدهون المشبعة ارتبط بالإصابة باضطرابات النوم وخفض مدة النوم العميق، مقارنة بمن تناول الأطعمة الغنية بالألياف. ونصح الباحثون باتباع نظام غذائي صحى مع ممارسة الرياضة بانتظام لنوم صحي.

وتأتى الوجبات السريعة والبطاطس المقلية والحلوى والمشروبات الغازية والعصائر المحلاة، على رأس الأطعمة والمشروبات الغنية بالدهون المشبعة والسكريات.

أما الأطعمة الغنية بالألياف فيأتي على رأسها القمح والشعير والشوفان والفاصولياء المجففة والبازلاء والعدس، والفواكه مثل التفاح والمشمش والمانغو والخوخ والتوت، والخضراوات مثل القرنبيط والبروكولي والبامياء والشمندر والجزر واللفت والسبانخ.

وكانت دراسات سابقة قد ربطت بين اضطرابات النوم وخطر التعرض للسكتة الدماغية والنوبات القلبية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

حذّر رئيس الرابطة الألمانية لأطباء القلب بمدينة ميونخ نوربرت سميتاك من أن المعاناة من اضطرابات النوم بصفة مستمرة، يُمكن أن تهدد صحة القلب.

تعد اضطرابات النوم من المشاكل الشائعة بين الشباب. وأوضح معهد الجودة والكفاءة الاقتصادية بالقطاع الصحي أن هذه الاضطرابات غالبا ما ترجع إلى أن الشباب يظلون مستيقظين فترات طويلة خلال الأسبوع، ثم ينامون فترات طويلة خلال العطلة الأسبوعية، مما يسلبهم الراحة ليلا.

شددت الدورية الطبية الألمانية "دويتشه ميديتسينيشه فوخنشريفت" على ضرورة الخضوع للفحص لدى طبيب مختص على الفور في حال ملاحظة اضطرابات في التنفس أثناء الشخير، إذ يمكن أن يرجع ذلك إلى الإصابة بما يسمى "متلازمة انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم".‬

تعد اضطرابات النوم من الظواهر الشائعة بسبب صخب الحياة العصرية وضغوط الحياة الشخصية، ولكن يمكن من خلال بعض الطقوس المعينة وممارسة الرياضة، التغلب على هذه الاضطرابات والتمتع بنوم صحي وهانئ.‬

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة