تصفح بريد العمل بالهاتف يقود للاكتئاب

توصلت دراسة حديثة أجراها مركز "مستقبل العمل" إلى أن ارتباط البريد الإلكتروني بالهواتف الذكية يزيد من الضغوط النفسية على الموظفين.

واستطلع المركز آراء ألفي عامل وموظف من قطاعات مختلفة من المصانع والمؤسسات التجارية حول استخدامهم للبريد الإلكتروني أثناء أوقات الدوام الوظيفي وخارجه.

ووفق المشرف على البحث ريتشارد ماكينون، فإن الأشخاص الذين يحرصون على البقاء مطلعين على كل جديد في بريدهم الإلكتروني أكثر عرضة للضغوط النفسية والتوتر مقارنة بمن ليس لديهم الحرص نفسه.

وقال ماكينون إنه ليس مهما عدد رسائل البريد الإلكتروني التي يتلقاها الموظف، بل متى وكم مرة في اليوم يجد في نفسه دافعا لتفقد بريده الإلكتروني.

وقالت الباحثة بالمركز مادلين ماكجيفرن إن سدس العاملين في بريطانيا يعانون من الضغوط النفسية والتوتر والاكتئاب، وشعورهم بأنهم ملزمون بالبقاء ملتصقين ببريدهم الإلكتروني سيزيد حالتهم سوءا.

وينقل المحللون النفسيون بـ "مستقبل العمل" عن إحصاءات تجارية أن هناك مليارا ومئة مليون شخص بالعالم يستخدمون البريد الإلكتروني عبر هواتفهم الذكية، وأن الرقم مرشح للوصول لمليارين ومئتي مليون بحلول عام 2018.

ويقول التقرير إن الذين يتفقدون بريدهم في الصباح والمساء بتسهيل من الهاتف الذكي يظنون أنهم متقدمون في المعرفة في مجال عملهم، بينما واقع الحال أنهم يجعلون حياتهم أسوأ.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اضطراب معدل النوم بسبب الهواتف الجوالة يصيب المراهقين باضطرابات سلوكية وارتفاع ضغط الدم وزيادة الوزن.

توصلت دراسة أجرتها مجموعة من الأطباء الكنديين إلى أن استخدام الهواتف المحمولة وألعاب الحاسوب ومشاهدة التلفاز تؤدي إلى اضطراب معدل نوم المراهقين. وشملت الدراسة أكثر من أربعة آلاف مراهق.

Published On 10/6/2014
كلما كانت المسافة بين الهاتف الذكي وجسم المستخدم أكبر، كان ذلك أفضل؛ لأنه يتعرض في هذه الحالة لقدر أقل من الإشعاع الكهرومغناطيسي. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية "dpa". لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpa

عادةً ما يصدر عن الهواتف الذكية ‫والأجهزة اللاسلكية الأخرى إشعاع كهرومغناطيسي أثناء التشغيل، فكيف يمكن تقليل التعرض له لأدنى حد ممكن؟

Published On 18/12/2015
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة