‫متى ينبغي تغيير فرشاة الأسنان؟‬

ينبغي تغيير فرشاة الأسنان كل ثلاثة أشهر على أقصى تقدير، مع مراعاة تغييرها قبل ذلك إذا أصبحت الشعيرات شعثاء (الألمانية)
ينبغي تغيير فرشاة الأسنان كل ثلاثة أشهر على أقصى تقدير، مع مراعاة تغييرها قبل ذلك إذا أصبحت الشعيرات شعثاء (الألمانية)

قالت الرابطة الألمانية لأجهزة حماية‬ ‫المستهلك إن فرشاة الأسنان تتعرض لبعض العوامل التي تقلل من عمرها‬ ‫الافتراضي، مثل الاتصال اليومي بطبقة البلاك وبقايا الطعام.

كما من العوامل التي تؤثر على الفرشاة تعرضها للهواء الدافئ الرطب في المرحاض، مما يؤدي إلى تكوّن طبقة عضوية بين‬ ‫شعيرات الفرشاة.‬

‫لذا توصي الرابطة بتغيير فرشاة الأسنان كل ثلاثة أشهر على أقصى تقدير،‬ ‫مع مراعاة تغييرها قبل ذلك في حال أصبحت الشعيرات شعثاء. ‬

‫وبشكل عام، ينبغي تنظيف فرشاة الأسنان جيدا بعد كل استعمال، ووضعها في‬ ‫الوعاء بحيث تشير رأسها إلى أعلى كي تجف جيدا، مع مراعاة تنظيف الوعاء‬ ‫من حين إلى آخر بالخل أو بوضعه في غسالة الصحون للتخلص من الطبقة‬ ‫العضوية التي تتكون به أيضا.‬

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

حول هذه القصة

أوصى البروفيسور الألماني ديتمار أوستررايش باستخدام خيط تنظيف الأسنان بصورة يومية لتنظيف الفراغات الضيقة الموجودة بين الأسنان، معللا ذلك بأن فرشاة الأسنان تزيل نحو 70% فقط من طبقة البلاك المتراكمة على سطح الأسنان.

تمكن باحثون أميركيون من تصميم فرشاة خاصة لتنظيف اللسان والقضاء على البكتيريا التي تسبب رائحة الفم الكريهة. وتبدو فرشاة (اللسان) الجديدة كفرشاة الأسنان العادية ولكنها مزودة بقاعدة فرك خاصة لتنظيف شقوق اللسان وقتل البكتيريا المسببة للرائحة.

أظهرت دراسة حديثة نشرت ببريطانيا أن فرشاة الأسنان التي تعمل بالكهرباء قد تكون أفضل من العادية من حيث قدرتها على إزالة البلاك، والتقليل من خطر الإصابة بأمراض اللثة.

نصح طبيب الأسنان الألماني توماس فولف ‫بمسك فرشاة الأسنان بأطراف الأصابع بدلاً من قبضة اليد، وذلك للحصول على مقدار من الضغط يكون صحيحا ولا يؤدي لتآكل طبقة المينا في السن.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة