عواقب سيئة للصدمة الدماغية إن لم يُستشر الطبيب

كثير من الرياضات تتضمن احتكاكا بين اللاعبين مما قد يقود لصدمات في الرأس (رويترز)
كثير من الرياضات تتضمن احتكاكا بين اللاعبين مما قد يقود لصدمات في الرأس (رويترز)

حذر رئيس قسم "الصدمات الدماغية الخفيفة" في مستشفى بيستر بفرنسا من تكرار الصدمات الدماغية أثناء مباراة كرة القدم أو الرغبي أو الرياضات التي فيها تلامس بين اللاعبين دون استشارة الطبيب، مما تكون له عواقب سيئة بعد عدة شهور من وقوعها.

وأوضحت دراسة أجريت على 181 مريضا تعرضوا لصدمات أن أغلبيتهم يعانون من اضطراب في الذاكرة والانتباه وحساسية شديدة من الضوضاء والشعور بالضيق والتوتر وسرعة الانفعال وغثيان وإرهاق.

وأشارت إلى أن هذه الأعراض تظهر بعد عدة أسابيع من وقوع الحادثة, وفي ما بين 15 و25% من الحالات تستمر ثلاثة شهور، كما قالت إن هناك 15 ألف فرنسي يعانون من الصدمة الدماغية سنويا.

وينصح الطبيب الفرنسي بضرورة إجراء الفحوصات السريعة بعد وقوع الحادث حتى يتم تفادي الوقوع في هذه الأعراض، التي قد لا يعرف سبب لها بسبب طول الفترة بين وقوع الحادث والكشف عنها.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط

حول هذه القصة

قال باحثون إن العقاقير المضادة للالتهابات التي تستخدم منذ 30عاما لعلاج الإصابات الخطيرة بالرأس تضر المرضى أكثر مما تفيدهم. ويخطط الباحثون الذين أجروا التجربة لدراسة أفضل علاج لوقف نزيف الدم في حالات إصابات الرأس.

شددت مؤسسة الصليب الأخضر الألماني على ضرورة الخضوع لفحص لدى الطبيب على الفور عند الاشتباه في الإصابة بارتجاج في المخ بعد التعرض لحادث أو عند السقوط على الرأس مثلا، لأن الطبيب هو الشخص الوحيد الذي يمكنه استبعاد وجود إصابات خطيرة في الدماغ.

قال أطباء إن تحسنا طفيفا طرأ على حالة بطل فورمولا 1 السابق مايكل شوماخر الثلاثاء، بعد خضوعه لجراحة ثانية خلال الليل لعلاج إصابات الرأس التي لحقت به جراء سقوطه أثناء التزلج على الجليد.

تشكل إصابات الرأس نسبة كبيرة من الإصابات التي يتعرض لها الرياضيون مثل الملاكمين وسائقي السيارات السريعة. وتعرف إصابات الرأس أيضا بمسميات أخرى مثل ارتجاج الدماغ وارتجاج المخ ورضوض الرأس.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة