مجلس بكاليفورنيا يجيز الانتحار بمساعدة طبية

مشروع القانون أرسل إلى جيري براون الحاكم الديمقراطي لولاية كاليفورنيا للموافقة أو الاعتراض عليه (أسوشيتد برس)
مشروع القانون أرسل إلى جيري براون الحاكم الديمقراطي لولاية كاليفورنيا للموافقة أو الاعتراض عليه (أسوشيتد برس)

وافق المجلس التشريعي في ولاية كاليفورنيا الأميركية أمس الجمعة على مشروع قانون يجيز انتحار المرضى الميؤوس من شفائهم بمساعدة طبية، على الرغم من اعتراض الجماعات الدينية والمدافعة عن حقوق المعوقين.

وأرسل المجلس مشروع القانون إلى جيري براون الحاكم الديمقراطي لولاية كاليفورنيا للموافقة أو الاعتراض عليه.

وسيسمح مشروع القانون للمريض الذي يتمتع بحالة عقلية سليمة واتفق طبيبان على أنه لن يعيش سوى ستة أشهر، أن يطلب وصفة طبية تُنهي حياته.

ووافق مجلس الشيوخ في الولاية على هذا الإجراء يوم الجمعة بأغلبية 23 صوتا، مقابل اعتراض 14 صوتا، بعد أن وافق عليه مجلس النواب يوم الأربعاء. ويعتمد مشروع القانون هذا على قانون مماثل في ولاية أوريجون.

وقالت السيناتورة هانا بيث جاكسون -التي ذكرت أن أمها توفيت متألمة بسبب أحد أنواع سرطان الدم- "إننا هنا اليوم على وشك منح رغبة لم أستطع منحها لأمي".

واستمرت مناقشة مشروع القانون أسابيع، مع قول أنصاره إن هذا الإجراء سيسمح للناس في المراحل الأخيرة من مرض عضال بالموت في هدوء، في حين قال المدافعون عن كبار السن والمعوقين إنه قد يجعل هؤلاء الناس عُرضة لأقارب جشعين أو آخرين يرغبون في أن يتفادوا رعايتهم أو أن يرثوا ثروتهم.

واعترضت أيضا بعض الهيئات الدينية -ومن بينها الكنيسة الكاثوليكية- على مشروع القانون.

وسيسمح هذا الإجراء للأطباء بأن يصفوا دواء لإنهاء حياة شخص لو اتفق طبيبان على أن هذا الشخص لن يعيش أكثر من ستة أشهر. ويجب أيضا أن يقرر متخصص في الصحة النفسية أن هذا الشخص يعتبر سليما من الناحية العقلية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أبدت منظمة إسلامية في بلجيكا لأول مرة تأييدها لتمديد قانون القتل الرحيم ليشمل القاصرين، انطلاقا من أن "الأديان لديها الحق في الطعن في هذه الحرية، ولكن ليس لديها سلطة لفرض وجهات نظرها".

أثار موت الفرنسية شانتال سيبير التي طلبت بلا جدوى إنهاء حياتها لوضع حد لمعاناتها من سرطان بالوجه، نقاشا جديدا حول ما يسمونه الموت الرحيم بفرنسا. وتأتي وفاة شانتال بعد يومين من رفض القضاء طلبها للحصول على الحق بالموت (القتل) الرحيم بواسطة طبيب.

دفع مرض الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وبقاؤه معلقا بين الحياة والموت على أجهزة الإعاشة النواب الفرنسيين لدراسة مشروع قانون يبيح الموت الرحيم، من جهة أخرى تستعد فرنسا لتسليم ملف عرفات الطبي لابن شقيقته ناصر القدوة انسجاما مع القانون الفرنسي.

ذكرت ديلي تلغراف أن خبيرا في علم الشيخوخة هو لويس ولبرت الأستاذ المتقاعد بقسم علم الأحياء في جامعة كولدج لندن، حث الحكومة البريطانية على إعادة النظر في قضية الموت الرحيم.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة