كيف نصدر الأصوات؟

بإمكان الحبال الصوتية أن تهتز أكثر من ألف مرة في الثانية (كلربكس/دويتشه فيلله)
بإمكان الحبال الصوتية أن تهتز أكثر من ألف مرة في الثانية (كلربكس/دويتشه فيلله)

تخيل لو أن البشر لم تكن لديهم القدرة على إصدار الأصوات للحديث وتبادل المعلومات، كيف ستكون الحياة عندئذ؟ ولكن كيف نصدر الأصوات عندما نتحدث أو نغني؟ ولماذا يتغير صوتنا في سن المراهقة؟

الأصوات -سواء كانت عالية أم عميقة- تنتج من هواء متحرك، وتتشكل في الحنجرة من الحبال الصوتية، وبسبب ضغط هواء التنفس الخارج تنفتح الحبال الصوتية مثل الصمامات وتقطع تيار الهواء لشرائح هوائية صغيرة، وهكذا تتشكل الموجات الصوتية. وتتغير قوة الصوت بتغير ضغط هواء التنفس.

وبإمكان الحبال الصوتية أن تهتز أكثر من ألف مرة في الثانية، وبحسب توتر الحبال الصوتية تتغير درجة الصوت، ويصبح الصوت أكثر عمقاً (الصوت القرار) إذا ما استرخت الحبال الصوتية أكثر وتحركت ببطء أكثر، أما إذا ما توترت فستتحرك بسرعة أكبر ويصبح الصوت أعلى (الصوت الجواب).

ويتغير الصوت في سن المراهقة لأن الحبال الصوتية تصبح أكثر سُمكا، فتتحرك ببطء أكبر ويصبح الصوت أكثر عمقاً.

ويقول البعض إن الغناء له فوائد من ضمنها أنه يقضي على هرمون التوتر ويمد الجسم بالأكسجين.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

قال علماء من فنلندا إن الإنسان يبدأ في تطوير ذاكرته اللغوية وهو لا يزال في مرحلة الجنين، وذلك بعد أن أجروا دراسة على الحوامل. وأظهرت نتائجها أن الأطفال يتذكرون الأصوات التي تكرر سماع أمهاتهم لها أثناء الفترة التي سبقت الولادة.

27/8/2013

قالت دراسة أميركية حديثة إن المواليد الخِداج الذين عادة ما يواجهون عددا من التحديات من ضمنها خطر تأخر النطق، ينبغي تعريضهم للمزيد من أصوات الراشدين في وحدات العناية المركزة الخاصة بالخِداج، وذلك لزيادة قدراتهم النطقية لاحقا في سن السبعة أشهر.

12/2/2014

يصيب شلل الحبال الصوتية حوالي 10 آلاف شخص بألمانيا سنويا. وإلى جانب فقدان الصوت، قد تسبب الحالة أيضا ضيقا بالتنفس. ومن خيارات علاجه زراعة الحبال الصوتية وتحفيز الحبال الصوتية كهربائيا.

23/9/2014
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة