الاحتراق النفسي يحرق صحة الرجل

التوازن بين الحياة العملية والشخصية يساعد الرجل على مواجهة متلازمة الاحتراق النفسي، ومن ثم المشاكل الجنسية المترتبة عليها (الألمانية)
التوازن بين الحياة العملية والشخصية يساعد الرجل على مواجهة متلازمة الاحتراق النفسي، ومن ثم المشاكل الجنسية المترتبة عليها (الألمانية)

قال المركز الألماني للتوعية الصحية‬ ‫وهيئة صحة الرجال الألمانية إن المشاكل الجنسية لدى الرجل قد ترجع إلى‬ ‫الإصابة بمتلازمة الاحتراق النفسي (Burn-out).‬

‫وأضافت الهيئتان الألمانيتان أن الأعراض الأخرى لمتلازمة الاحتراق‬ ‫النفسي تتمثل في السلوك العدواني والعزلة الاجتماعية وإنكار الشعور‬ ‫بالإجهاد النفسي، بالإضافة إلى بعض المتاعب الجسدية.‬

‫ولمواجهة الاحتراق النفسي، ينبغي على الرجل فور ملاحظة هذه الأعراض أخذ‬ ‫فترات راحة أثناء العمل لمدة خمس دقائق كل ستين إلى تسعين دقيقة، مع الحرص على‬ ‫تخصيص عطلة نهاية الأسبوع لممارسة الهوايات أو الرياضة أو مقابلة‬ ‫الأصدقاء، وذلك لخلق نوع من التوازن بين الحياة العملية والحياة‬ ‫الشخصية.‬

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن الإجهاد النفسي قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان البروستات، وذلك بعدما وجدت أن هناك علاقة بين الجهاز العصبي اللاإرادي الذي ينظم تعامل الجسم مع التوتر والإجهاد، وبين انتشار ونمو خلايا سرطان البروستات.

توصلت باحثة أميركية إلى أن التوتر يمكن أن يمنع الحمل، ولكن زيارة طبيب نفسي لعدة أشهر يمكن أن تعيد الخصوبة إلى المرأة. وأظهرت الدراسة أن العلاج النفسي السلوكي يمكن أن يشكل بديلا رخيصا عن وسائل علاج العقم باهظة الثمن.

كشفت دراسة طبية جديدة أن التوتر والضغط النفسي عند المراهقين والشباب يسببان تساقط الشعر وظهور حب الشباب أو زيادة هذه الحالة سوءاً، وأرجع الباحثون ذلك إلى هرمون التوتر.

يدور الحديث في وسائل الإعلام الألمانية كثيرا عن ظاهرة الاحتراق النفسي، خاصة في ظل ازدياد عدد المصابين به. ويعد هذا المرض أقصى درجات الاكتئاب ويشكل مخاطر حقيقية على المريض، الذي غالبا ما يفكر في وضع حد لحياته.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة