الأسماك الزيتية قد تقي الأطفال حساسية الجيوب الأنفية

السلمون من الأسماك الغنية بالزيوت (غيتي)
السلمون من الأسماك الغنية بالزيوت (غيتي)

خلصت دراسة سويدية إلى أن الأطفال الذين يأكلون أنواعا من الأسماك غنية بالزيوت هم أقل عرضة للإصابة بحساسية الجيوب الأنفية.

ودرس الباحثون ما يتناوله الأطفال بسن الثامنة وما إذا كانوا سيصابون بالتهاب بالجيوب الأنفية نتيجة للحساسية أو البرد، وهم في سن الـ16. واكتشفوا وجود صلة بين التناول المنتظم للأسماك
الغنية بالزيوت مثل السلمون وتراجع احتمالات الإصابة بحساسية الجيوب الأنفية والتهاب المسارات المخاطية داخل الأنف.

وقالت جيسيكا ماجنوسون خبيرة التغذية بمعهد كارولينسكا في ستوكهولم، والتي قادت الدراسة وزملاؤها بدورية "أليرجي آند كلينيكال إميونولجي"، إن التهاب الأنف من أكثر الأمراض المزمنة انتشارا بين
الأطفال.

وفي بداية الدراسة، أجاب الأطفال والآباء عن استبيان تفصيلي عن تناول الأطفال لما يصل إلى 98 نوعا من الطعام والشراب في السويد. وفيما يتعلق بالأسماك، سئلوا تحديدا عن الأسماك الغنية بالزيوت مثل السلامون والماكريل، والأخرى قليلة الزيوت مثل التونة. وشملت الدراسة نحو 1590 طفلا.

وربطت الدراسة بين تناول الأسماك الغنية بالزيوت وانخفاض حساسية الجيوب الأنفية بمقدار النصف تقريبا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال باحثون دانماركيون إن تناول الأسماك يمكن أن يحسن فرص المرأة في التمتع بحمل كامل المدة ورضيع يتمتع بوزن وصحة جيدتين. ويعتقد الباحثون أن لحم الأسماك الغني بالأحماض الدهنية يمكن أن يزيد وزن الطفل عند الولادة مع إطالة مدة الحمل ومنع ولادة أطفال ناقصي النمو.

أشارت دراسة جديدة إلى أن تناول الأحماض الدهنية الموجودة في الأسماك قد يساعد في الوقاية من الإصابة بالتدهور الذي يحدث أحيانا مع التقدم في العمر في شبكية العين ويؤدي إلى العمى.

نصحت دراسة أميركية كبار السن بتناول الأسماك الدهنية مرة واحدة في الأسبوع على الأقل, مؤكدة أن ذلك يقلل خطر فقدان الرؤية نتيجة الإصابة بالضمور البقعي المرتبط بتقدم السن.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة