علماء بريطانيون يطورون علاجا للمايلوما المتعددة

رجل مصاب بالمايلوما المتعددة (أسوشيتد برس)
رجل مصاب بالمايلوما المتعددة (أسوشيتد برس)

نجح علماء بريطانيون في تطوير علاج يعزز النظام المناعي في أجسام المرضى المصابين بمرض "المايلوما المتعددة" -وهو أحد أنواع السرطان– مما يقود للقضاء على الخلايا السرطانية.

وأكد البروفيسور غراهام جاكسون أنه بفضل هذه العلاج بدؤوا عهداً جديداً في علاج المرضى بطريقة تسبب ألما أقل للمرضى، لافتا إلى أن المصابين سيتمكنون من العيش مدة أطول.

وأضاف -في مقال نُشر مؤخرا بمجلة "نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسين"- أن المرضى سيتلقون خلال العلاج جرعات كيميائية بشكل أقل، الأمر الذي سيزيد من جودة الحياة لديهم.

و"المايلوما المتعددة" سرطان يصيب خلايا البلازما المسؤولة عن إنتاج الأجسام المضادة للعدوى، وعندما تصاب هذه الخلايا بالسرطان فإنها تكوّن كماً هائلا من الخلايا في نخاع العظم، مما يجعل المصاب غير قادر على العيش بصورة طبيعية، ويظهر لديه ألم بالعظام كما يتعرض لكسور وانهيار بالوظائف المناعية في الجسم.

وتعد الفئة العمرية من خمسين إلى 65 عاما أكثر عرضة للإصابة بالمايلوما المتعددة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تمكن علماء من إنتاج مادة قادرة على محاكاة نخاع العظم الطبيعي من ناحية توفير بيئة مناسبة لبناء الخلايا الجذعية، ويأمل العلماء في أن تنجح هذه المادة يوما ما بلعب دور مهم في معالجة مرض سرطان الدم.

صادقت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية على دواء لعلاج سرطان العظام الخبيث, هو الأول من نوعه لمعالجة الأورام الصلبة أو ما يعرف بالمايلوما المتعددة. ويدعى العقار زوميتا وهو من إنتاج شركة نوفارتيس.

يفتح الأفوكادو طرقا جديدة لعلاج سرطان الدم النخاعي الحاد (اللوكيميا)، فقد وجد باحثون عنصرا دهنيا نشطا في فاكهة الأفوكادو يدمر الخلايا الجذعية الجذرية لسرطان الدم.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة