كيف تستقبل عيد الفطر صحيا؟

يأتي عيد الفطر بعد شهر كامل من الصيام، حيث تكون المعدة فيه قد اعتادت على الصيام وما يمثله من نظام غذائي مختلف عن باقي أشهر العام. ويشكل العيد عودة إلى النظام الغذائي المعتاد، ولكنه قد يغرب البعض بإسراف في تناول الحلويات والكعك التي تكون وفيرة في البيت وكضيافة للزائرين.

وكي تحصل هذه العودة إلى النظام الغذائي المعتاد بسلاسة وبدون مشاكل صحية أو تلبكات معوية، نقدم لك هذه النصائح، لعيد صحي وخال من الذهاب إلى عيادة الطوارئ نتيجة الإسراف في أكل الكعك أو شرب القهوة:

  • اكسر روتين الصيام بتناول غذاء خفيف في صباح يوم العيد، مثل بضع حبات من التمر، الذي يتميز بأنه غني بالسكريات ولا يشكل عبئا على المعدة.
  • إذا كنت تتناول أدوية قبل رمضان وقام الطبيب بتغيير موعدها لتتوائم مع الصيام، فراجعه قبل العيد ليعيد لك ضبطها مع العودة لنظام الطعام المعتاد.
  • قلل تناولك الحلويات مثل المعمول والشوكلاتة والنوغا في العيد.
  • اقتصد في تناول المشروبات الغنية بالكافيين مثل القهوة والشاي.
  • تناول وجبات خفيفة ومتعددة في العيد حتى يتعود جسمك على العودة إلى النظام الغذائي المعتاد.
  • لا تثقل في الطعام على فطور صباح العيد، فالمعدة لا تكون معتادة، والإفراط في الأكل قد يؤدي إلى تلبكها.
  • قلل من تناول المشروبات الغازية والعصائر المحلاة بالسكر، وحتى الطبيعية، فهي غنية بالسعرات الحرارية.
  • صحيح أن العيد عطلة، لكن ذلك لا يعني أن تكون خاملا، كن نشيطا وحاول التنقل على قدميك أو ممارسة تمارين اللياقة في المنزل.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نحن على بُعد ساعات من أول أيام العيد، وحتى لا يتحول فطور هذا اليوم من احتفالية سعيدة إلى كارثة مزعجة، فعليك التنبه والحذر، ولكن كيف؟

في العيد يهجم الصغار على الدكاكين ليشتروا ما لذ وطاب من الحلويات، ولذلك فإن جو العيد ومشاغله يجب ألا يمنعك من متابعة ما يأكله صغارك، فكيف ذلك؟

يرتيط العيد بتناول الكعك والحلويات والشوكلاتة وشرب العصائر والقهوة، فما النصائح الطبية للأكل في أيام عيد الفطر حتى لا تكون البطن ضحية التلبك المعوي؟

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة