علاج سرطان المخ بخلايا الجلد

صورة لدماغ فأر (أسوشيتد برس)
صورة لدماغ فأر (أسوشيتد برس)

يقوم باحثون في جامعة نورث كارولاينا الأميركية بتجارب لتحويل خلايا الجلد إلى خلايا جذعية وتحميلها بعقاقير مضادة للسرطان لمكافحة أورام المخ.

ويجري الباحثون عمليات تشريح لأمخاخ فئران التجارب -تحت إشراف الدكتور شون هينجتجين الأستاذ المساعد بكلية الصيدلة بالجامعة- في بحث عن الخلايا الجذعية يستهدف ورما يصيب المخ يعرف باسم "جليوبلاستوما".

ويقول هينجتجين إن العمر الافتراضي الحالي لمرضى سرطان جليوبلاستوما يتراوح بين 12 و15 شهرا، وهذا لم يتحسن حقا منذ ثلاثين عاما، ولذلك نعتقد ضرورة أن يكون هناك علاج أفضل لهذا المرض.

ويلجأ فريق هينجتجين إلى طريقة لتحويل خلايا الجلد إلى خلايا جذعية، ويقول إنهم يأخذون خلايا جلد الفئران ويحولونها عمدا إلى خلايا جذعية عصبية.

ويُحمِّل الباحثون الخلايا الجذعية بعقاقير مضادة للسرطان ويضعونها في بيئة شبيهة بالمخ، مما يمكنهم من زرعها في التجاويف التي نما فيها السرطان.

وجاءت النتائج الأولية مبشرة، إذ يقول هينجتجين إنهم تمكنوا من إطالة العمر الافتراضي للفئران المصابة بورم في المخ من 25 يوما إلى 65 يوما تقريبا، ولذلك نعتقد أن هذا المسار قابل للتطبيق.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أظهرت دراسة بريطانية وجود معدلات تنذر بالخطر للإصابة بسرطان المخ بين بعض مستخدمي الهواتف المحمولة. كما أشارت دراسة أخرى من السويد وسويسرا إلى أن الإشعاع الناجم عن الهاتف المحمول يؤدي إلى تقطع النوم.

أنتج باحثون في الولايات المتحدة لقاحا جديدا لعلاج السرطان يستهدف مساعدة الجسم على اكتشاف أورام المخ وتدميرها. وتمت تجربة اللقاح مبدئيا على الفئران حيث حققت التجربة نجاحا كبيرا في شفائهم من الأورام السرطانية وتنشيط جهاز المناعة لمنع الإصابة بالسرطان مرة أخرى.

أظهرت دراسة بريطانية أن الأسبرين قد يكون وسيلة سهلة لتفادي سرطان القولون والمستقيم للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة به. يشار إلى أن الأسبرين قد يقي أيضا من الأزمات القلبية لكن له آثارا جانبية قد تسبب نزيفا في الأمعاء أو المخ.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة