‫تحذير من قطرة العين المُبيّضة‬

قطرة العين المُبيّضة تؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية بملتحمة العين وقد تتسبب في زيادة جفاف العين (الألمانية)
قطرة العين المُبيّضة تؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية بملتحمة العين وقد تتسبب في زيادة جفاف العين (الألمانية)

حذر اتحاد روابط الصيادلة الألمان من‬ ‫استعمال قطرة العين المُبيّضة -قطرة تستخدم لإزالة الاحمرار في العين- للتخلص من الاحمرار المصاحب لجفاف العين، ‫لأنها تؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية بملتحمة العين.‬

‫كما قد تتسبب قطرة العين المُبيّضة في زيادة جفاف العين. وبدلاً من ذلك،‬ ‫ينصح الاتحاد باستعمال قطرة العين التي تمثل بديلاً للطبقة الدمعية.

‫وبشكل عام، يوصي الاتحاد الأشخاص الذين يعانون من جفاف العين باستمرار ‫باستشارة طبيب عيون، لأن جفاف العين يرفع خطر الإصابة بالتهابات التي‬ ‫قد تُلحق بدورها أضرارا بالقرنية.‬

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قال باحثون إيطاليون إن قطرة من نوع جديد يمكن أن تحمي شبكية العين وخلايا العصب البصري، وتعيد بعض البصر المفقود عند المصابين بمرض الغلوكوما أو المياه الزرقاء، الذي يعد أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بالعمى.

تؤدي الإصابة بمرض الزرق “غلوكوما” إلى إتلاف العصب البصري، وغالبا ما يرجع السبب إلى ارتفاع ضغط العين. ومن الممكن علاجه من خلال أدوية مثل قطرة العين، وإذا لم تُجدِ الأدوية فيمكن اللجوء إلى الجراحة.

غالبا ما يواجه المسنون صعوبة في وضع قطرة العين واقفين، لذلك فالأحسن أن يستلقي المسن على الظهر‬ ‫ويمد رأسه قليلاً، ثم يوجّه زجاجة القطرة بكلتا يديه إلى العين.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة