براءة اختراع لتركية في تشخيص سرطان الجلد بسرعة فائقة

الشريحة تحدد الخواص الفيزيائية للجلد وتدل على مدى قرب الخواص من أعراض السرطان تمهيدا لإجراء الفحوصات الدقيقة (الأناضول)
الشريحة تحدد الخواص الفيزيائية للجلد وتدل على مدى قرب الخواص من أعراض السرطان تمهيدا لإجراء الفحوصات الدقيقة (الأناضول)

ابتكرت الأكاديمية التركية في جامعة هارفارد الأميركية، جانان داغ دفيران، شريحة إلكترونية دقيقة تساعد على تشخيص سرطان الجلد بسرعة فائقة، تلتصق بالبشرة مثل الوشم، وتعطي نتيجة في أقل من عشر ثوان.

ويمكن استخدام الشريحة -الأدق من الشعرة بمئة مرة- في تشخيص أمراض أخرى على غرار تصلب الشرايين، والمراقبة الدائمة لضغط الدم.

وأوضحت داغ دفيران -وهي أول شخصية تركية عضو في "أكاديمية الشباب" بجامعة هارفارد- أن الشريحة تحدد الخواص الفيزيائية للجلد، وتدل على مدى قرب الخواص من أعراض السرطان، تمهيدا لإجراء الفحوصات الدقيقة.

ولفتت إلى أن المعطيات التي توفرها الشريحة تجمع في برنامج حاسوبي يتضمن خريطة ملونة للخواص الفيزيائية للجسد، بحيث تظهر عليها الحالات غير الطبيعية.

‪مجلة "فوربيز" كانت صنفت داغ دفيران ضمن قائمة "30 عالما دون الثلاثين عاما"‬ (الأناضول)

كما أشارت إلى أن الشريحة يمكن استخدامها مستقبلا في الهواتف الذكية عبر تطوير تطبيق خاص يرسل نتائج الفحص إلى المستشفى مباشرة، الأمر الذي يوفر عناء الذهاب إلى المستشفى والانتظار في طوابير المرضى.

يذكر أن دفيران تخرجت في قسم الهندسة الفيزيائية بجامعة حاجات تبه التركية، ودرست الماجستير في جامعة صابانجي في تركيا، ومن ثم حصلت على الدكتوراه من جامعات الولايات المتحدة. وكانت مجلة "فوربيز" صنفت داغ دفيران ضمن قائمة "ثلاثين عالما دون الثلاثين عاما".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

كشفت دراسة أميركية أن النساء الأكبر سنا اللاتي يتناولن الأسبرين بانتظام تنخفض لديهن احتمالات الإصابة بالميلانوما، وهو أحد أخطر أنواع سرطان الجلد.

أكدت الجمعية الألمانية لمكافحة السرطان أن الحماية من الأشعة فوق البنفسجية للشمس في مرحلة الطفولة والشباب، تمثل الوسيلة المثلى للوقاية من سرطان الجلد في المراحل العمرية اللاحقة.

حذرت المؤسسة الأوروبية لمساعدة مرضى سرطان الجلد من أن الإصابة بما يسمى "التقرن السفعي" الناتج عن كثرة التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية، يمكن أن يتطور إلى سرطان الجلد الفاتح لدى 10% من المصابين به.

تنتج معظم حالات سرطان الجلد عن التعرض لأشعة الشمس، ويعود ذلك إلى وجود الأشعة فوق البنفسجية (UV) مع أشعة الشمس، التي تضم ثلاثة أنواع يتصف كل منها بصفات معينة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة