تحذير أممي من عودة الفيروس المسبب للإيدز

حذرت الأمم المتحدة وخبراء اليوم الخميس من أن التفشي العالمي لفيروس (إتش.آي.في) المسبب للإيدز قد يعود بقوة مجددا خلال خمس سنوات فقط, ما لم يتحقق تكثيف سريع لجهود منع وعلاج الفيروس القاتل.

ورغم التقدم الذي تحقق في تحسين حصول المرضى على العلاج فإن التحليل الذي أجراه برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز (يو.إن.إيدز), ولجنة من الخبراء مكلفة من دورية "لانسيت" الطبية, خلص إلى أن معدلات الإصابة الجديدة بفيروس (إتش.آي.في) لا تنخفض بالسرعة المطلوبة.

وقال بيتر بايوت مدير كلية لندن للصحة والطب المداري المشارك في كتابة التقرير, إنه إذا استمر المعدل الحالي للإصابات الجديدة بفيروس إتش.آي.في, فلن يكفي مجرد الحفاظ على الجهود الأساسية الجارية بالفعل لمنع تزايد حالات الوفاة بالإيدز خلال خمس سنوات في دول كثيرة.

وأضاف أن النمو السكاني في بعض الدول المتضررة يزيد من عدد الأشخاص المصابين بالفيروس, الذي لا علاج قاطعا له ويتطلب علاجا مدى الحياة.

وذكر التقرير أن الحفاظ على مستوى العلاج الحالي للفيروس, وعلى جهود الوقاية سيتطلب على الأقل ثلث إجمالي الانفاق الحكومي في غالبية الدول الأفريقية المتضررة من العام 2014 حتى العام 2030.
 
وهناك 35 مليون شخص مصابون بفيروس إتش.آي.في, وقتل المرض منذ بدء انتشاره قبل 30 عاما 40 مليونا على مستوى العالم.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال مؤسس مايكروسوفت إنه يتعين أن تتوافر بحلول 2030 أداتان لمكافحة الإيدز في صورة لقاح وعلاج جديد مكثف بالعقاقير, للقضاء على مرض أودى بحياة الملايين خلال السنوات الثلاثين الماضية.

24/1/2015

تعد دول غرب أفريقيا كالكاميرون والغابون والكونغو وصولاً إلى أوغندا، الموطن الرئيسي للغوريلا والشمبانزي، ويعتقد العلماء أنه منها انطلق مرض الإيدز لينتشر في العالم بأسره، وهذه القناعة أيدتها دراسة حديثة.

5/3/2015
المزيد من صحة
الأكثر قراءة