قراءتك في الضوء الخافت هل تضر؟

القراءة في الضوء الخافت أكثر مشقة، مما يتسبب في إجهاد العين بشكل أسرع (الألمانية)
القراءة في الضوء الخافت أكثر مشقة، مما يتسبب في إجهاد العين بشكل أسرع (الألمانية)

يسود بين الكثيرين اعتقاد بأن‬ ‫القراءة في الضوء الخافت تضر العين، فما مدى صحة هذا الاعتقاد؟‬

‫ردا على هذا التساؤل، نفى طبيب العيون الألماني روديغر شفارتس صحة هذا‬ ‫الاعتقاد الشائع، موضحاً أن القراءة في الضوء الخافت تكون أكثر مشقة ‫مما يتسبب في إجهاد العين بشكل أسرع، ولكنها لا تُلحق أية أضرار بالعين.‬

‫وأضاف الطبيب أنه عند القراءة في الظلام أو الإضاءة الخافتة‬ ‫يزداد حجم بؤبؤ العين، وبالتالي تتدهور حدة الإبصار، ولهذا السبب تصبح‬ ‫القراءة أكثر صعوبة ويتعين على المرء التركيز بشكل أكبر. ‬

من ناحية أخرى، أوضح شفارتس أنه من المثالي القراءة في ضوء النهار، كما‬ ‫ينبغي ألا تكون المصابيح ساطعة وألا تعكس الضوء على الأسطح، إذ يتسبب‬ ‫ذلك في إجهاد العين.‬

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

التنكس البقعي المرتبط بتقدم العمر من أمراض العين الأكثر شيوعا ويؤدي إلى فقدان البصر بشكل تدريجي، إلا أن دراسة حديثة تؤكد إمكانية علاجه عبر الاعتماد على بعض المواد الغذائية كالجزر.

تعتمد طريقة جديدة لعلاج طول النظر على زراعة عدسة بلاستيكية في عين المريض وتثبيتها في أخاديد دائرية دقيقة لتوسيع مدى الرؤية وزيادة حدة البصر عند المرضى الذين يعانون من المرض.

تقدم العدسات اللاصقة لضعاف البصر رؤية واضحة دون ارتداء النظارة الطبية، لكنها يمكن أيضا أن تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالعمى، إن لم يتبعوا الوسائل الصحية السليمة للعناية بها قبل ارتدائها.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة