الفياغرا قد تزيد خطر الإصابة بسرطان الجلد

دراسة تكشف تأثير الفياغرا على زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد (غيتي)
دراسة تكشف تأثير الفياغرا على زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد (غيتي)

نبه باحثون إلى أن ملايين الرجال الذي يستخدمون "الفياغرا" والعقاقير المشابهة يمكن أن يكونوا أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد.

فقد أظهرت دراسة سويدية أجريت على أكثر من أربعة آلاف رجل أن الذين خضعوا لهذه العقاقير كانوا أكثر احتمالا بمقدار الثلث للإصابة بسرطان الجلد الخبيث المعروف باسم "ميلانوما"، بينما زادت المخاطرة بنسبة 20% للذين كانوا يسيرون على وصفات متعددة.

ويعتقد العلماء أن الميلانوما الخبيث ينشط بسبب مورثة (جينة) معطوبة مسؤولة عن إعاقة نشاط الإنزيم الخاص بالانتصاب (بي دي إي5)، وهو ما يشير إلى أن هذا الإنزيم يلعب دورا مهما في منع انتشار سرطان الجلد. ويُخشى أن الفياغرا وما شابهها من عقاقير يمكن أن تحاكي تأثير الجينة المتحولة (بي آر إيه إف).

يذكر أن عقار الفياغرا طور في الأصل كعلاج لضغط الدم المرتفع والخناق الصدري لكنه اكتشف بعد ذلك عدم فاعليته لهاتين الحالتين.

في المقابل، نبه خبراء الصحة في بريطانيا إلى عدم القلق كثيرا من هذه النتائج، وأنها يمكن أن تكون نتيجة عوامل أخرى، وهو ما رددته الشركة المصنعة للفياغرا.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

قال باحثون أميركيون إنهم تمكنوا من تطوير لقاحات لمكافحة الطفرات الوراثية الفريدة لدى مرضى سرطان الجلد، مما يفتح المجال أمام إنتاج لقاحات “شخصية” لسرطانات مثل الرئة والمثانة والقولون والمستقيم.

خلصت دراسة حديثة إلى أن تناول جرعة يومية من مادة “نيكوتيناميد” الموجودة بفيتامين “بي3” ربما تساعد على تجنب الإصابة بأكثر أنواع سرطان الجلد شيوعا لدى أشخاص هم أكثر عرضة للإصابة.

كشفت دراسة دولية جديدة هي الأولى من نوعها عن طريقة مبتكرة لعلاج سرطان الجلد باستخدام فيروسات معدلة وراثيا يمكن أن تمهد الطريق لموجة من العلاجات الجديدة على مدى العقد المقبل.

أعلن مركز أبحاث في نيوزيلندا اليوم الخميس أنه يجري تجارب لمساعدة الأجنة التي تكافح من أجل النمو داخل الرحم، وذلك عن طريقة تجربة تستخدم دواء الضعف الجنسي الشهير “فياغرا”.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة