نوع دمك يحدد ممن تستقبل ولمن تتبرع

يصادف تاريخ 14 يونيو/حزيران من كل عام اليوم العالمي للتبرع بالدم، ويأتي هذا العام 2015 تحت شعار "شكرا على إنقاذ حياتي"، ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن التبرع بالدم يساعد على إنقاذ ملايين الأرواح كل عام.

كما يساعد نقل الدم ومنتجاته المرضى الذين يعانون من حالات مرضية مهددة لحياتهم على العيش فترات أطول مع تحسين نوعية حياتهم، وذلك وفقا للمنظمة.

ويتم نقل الدم للشخص المحتاج وفقا لنوع الفصيلة الدموية، وكل فصيلة تستطيع أن تعطي فصيلة أو فصائل معينة، كما تستطيع الاستقبال من فصائل محددة أيضا.

ويقدم الإنفوغراف المرفق فصائل الدم المختلفة، وممن يمكن أن تستقبل ولمن يمكن أن تعطي، ويمكن ملاحظة أن فصيلة -O هي معطٍ عام، أي أنها تعطي كافة الفصائل الأخرى، وأن +AB هي مستقبل عام، أي أنها تستقبل من جميع فصائل الدم الأخرى.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بينت دراسة علمية حديثة عدم وجود دليل على ازدياد احتمال الإصابة بالسرطان عند تلقي دم من مصابين بالسرطان، مقارنة بمتلقين لدم من متبرعين غير مصابين بالسرطان.

20/5/2007

يعد التبرع بالدم عملا صحيا ليس فقط للشخص الذي يتلقى الدم لكنه أيضا يفيد المتبرع حيث يقلل من خطورة الإصابة بالأزمات القلبية وفقا لدراسة حديثة.

29/6/2011

يرغب الكثيرون في التبرع بالدم من أجل إنقاذ حياة الآخرين، ولكنهم ربما يعزفون عن ذلك بدافع الخوف من الإصابة بإغماء جراء التبرع بالدم.

16/6/2012

ذكرت دراسات متعددة أن التبرع الدم بانتظام يساعد في خفض ضغط الدم، ومعدلات الكولسترول، وخطر الإصابة بأمراض السرطان، وبالأزمة القلبية والسكتة الدماغية، كما يسهم بعلاج التهاب القولون التقرحي.

4/12/2012
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة