السجاد يزيد خطر الغبار الدقيق وحشرات القراد

حشرات القراد الموجودة في الغبار تعتبر السبب الرئيسي للحساسية (دويتشه فيلله/ الألمانية)
حشرات القراد الموجودة في الغبار تعتبر السبب الرئيسي للحساسية (دويتشه فيلله/ الألمانية)

بينت دراسة قامت بها رابطة أمراض الحساسية وداء الربو الألمانية أن استعمال الحصائر والسجادات في البيوت يزيد من خطر ارتفاع نسبة الغبار الدقيق -الذي يرتبط بحشرات القراد- في البيوت، مقارنة بالبيوت التي تكون أرضيتها من الحجر أو الخشب أو مواد أخرى.

وتقوم الحصائر والسجادات بربط الغبار الدقيق وتمنعه من الارتفاع إلى الأعلى عند دخول الهواء إلى البيت، وبربطها الغبار الدقيق فإن الحصائر والسجادات تربط أيضا حشرات القراد الموجودة في الغبار والتي تعتبر السبب الرئيسي للحساسية. حسب ما جاء في موقع "دجيمس" الألماني.

ويبقى الغبار بحشراته في الحصائر والسجادات حتى يتم التخلص منه عند التنظيف بالمكانس الآلية. 
 
وذكر الموقع أن حشرات القراد المتسببة في الحساسية تحتاج إلى ثلاثة عناصر، هي الغذاء والرطوبة والدفء، وذلك كي تتكاثر، وهذه الشروط متوفرة في الأثاث الذي نجلس عليه وفي الأسرة التي ننام عليها.

أما الزرابي والسجادات فهي لا توفر ما فيه الكفاية من الحرارة والرطوبة التي تحتاجهما حشرات القراديات للعيش والتكاثر والتنامي، ولكنها تنتقل إلى السجادات والزرابي عبر هواء الغرفة.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

هناك نوعان من حساسية الربيع، الأول حمى القش التي تتمثل أعراضها بالعطس وسيلان الأنف، والثاني الربو التحسسي الذي تتمثل أعراضه في ضيق مفاجئ بالمجاري التنفسية وخروج صوت كالصفير عند التنفس.

هناك بارقة أمل كبيرة للذين يعانون من الربو، حيث توصل بعض العلماء لأسبابه، ومن ثم كيفية معالجته، على أمل إيجاد علاج شافٍ له خلال خمس سنوات.

قالت الطبيبة الألمانية سونيا ليميل‬ ‫إن المعاناة المستمرة من نوبات السعال وضيق التنفس تنذر بالإصابة‬ ‫بالربو، شأنها في ذلك شأن الصفير عند التنفس وضيق الصدر والمخاط الغليظ.‬

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة