الإفراط في الطعام يزيد خطر مرض الكبد بين البريطانيين

صورة تظهر كبد طفل بدين يبلغ من العمر 12 سنة يعاني من تغيرات مرضية (رويترز)
صورة تظهر كبد طفل بدين يبلغ من العمر 12 سنة يعاني من تغيرات مرضية (رويترز)

أظهرت دراسة حديثة أن بريطانيا تشهد ارتفاعا وبائيا في مرض الكبد الدهني غير الناجم عن الخمر (non alcoholic fatty liver disease)، في وقت يتناول فيه الناس كمية من الطعام أكبر مما تستطيع أجسامهم التعامل معها، ونشرت الدراسة من قبل الاتحاد الأوروبي.

ويقدر أن مرض الكبد الدهني غير الناجم عن الخمر يؤثر في نحو ثلث سكان بريطانيا، وأن الكثيرين من المصابين لا يعرفون أنهم مصابون بالمرض.

ويعد المرض أحد المسببات الخمسة الأولى للموت في بريطانيا، بالإضافة إلى السرطان ومرض القلب والسكتة الدماغية.

ولا يؤثر المرض في الأشخاص البدناء فقط، بل يشمل أيضا الأشخاص الذين يعانون من زيادة بسيطة في الوزن.

ويقول المختص في أمراض الكبد كوانتين أنستي إن المرض يرتبط بالطعام والإفراط في الأكل، مضيفا أنه يؤثر في 94% من الأشخاص البدناء، وفي 25% من الذين يعانون من زيادة بسيطة في الوزن.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

شدد طبيب أمراض النساء كريستيان ألبرينغ على ضرورة مراجعة المرأة الراغبة بالإنجاب حالة التطعيمات لديها قبل الحمل. وقال إن إصابة الأم بالتهاب الكبد خلال الحمل قد تؤدي للإصابة بسرطان الكبد.

أكدت مؤسسة أمراض الكبد الألمانية أن‬ ‫إجراء بعض التغييرات البسيطة على أسلوب الحياة يعود بالنفع على صحة‬ ‫الكبد، مثل استبدال‬ ‫الدقيق الأبيض بدقيق الحبوب الكاملة، مع الإكثار من الخضروات والفواكه.‬

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة