‫التوتر العصبي يُشعل نوبات الصدفية

يمكن التخفيف من متاعب نوبات الصدفية من خلال تعاطي العقاقير المثبطة للالتهابات الموصوفة من قبل الطبيب (الألمانية)
يمكن التخفيف من متاعب نوبات الصدفية من خلال تعاطي العقاقير المثبطة للالتهابات الموصوفة من قبل الطبيب (الألمانية)

قالت مجلة "الصيدليات الحديثة" الألمانية‬ ‫إن بعض العوامل تُشعل نوبات الصدفية، مثل التوتر العصبي والعدوى والجروح‬ ‫والنيكوتين والخمر.

‫وأضافت المجلة أنه يمكن التخفيف من متاعب نوبات الصدفية من خلال تعاطي‬ ‫العقاقير المثبطة للالتهابات، كالعقاقير المحتوية على الكورتيزون أو حمض‬ ‫الصفصاف والموصوفة من قبل الطبيب.‬

‫وشددت المجلة على أهمية استعمال الكريمات والمراهم ومنتجات اللوشن التي‬ ‫تعتني بالبشرة وترطبها خلال الفترات الفاصلة بين نوبات الصدفية.‬

والصدفية مرض جلدي مزمن يؤدي إلى ظهور بقع حمراء اللون ومتقشرة على الجلد، وعادة ما يمر المريض بفترات تختفي فيها الأعراض، يتبعها فترات تعود فيها وقد تكون شديدة. ولا يوجد شفاء من الصدفية ولكن يمكن‬ ‫علاجه بشكل جيد.‬

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

توصلت دراسة دانماركية حديثة إلى أن المرضى المصابين بالصدفية الذين يخفضون أوزانهم قد تنخفض لديهم بعض أعراض مرضهم الجلدي المزمن، مما عده الباحثون دليلا على أهمية إنقاص الوزن لدى البدناء المصابين بالصدفية للتعامل مع المرض.

حذرت مجلة "الصيدليات الحديثة" الألمانية من أنه عادة ما يفقد مرضى الصدفية والتهاب الجلد العصبي كميات كبيرة من الرطوبة الموجودة ببشرتهم بسبب طبيعة مرضهم، لذلك أوصتهم بضرورة استخدام منتجات العناية بالبشرة للحفاظ على الدهون الموجودة بالبشرة أو إعادتها لها.

عند الإصابة بالصدفية تتجدد البشرة في الجلد بسرعة، مما يؤدي إلى تقشرها، وغالبا ما يتم العلاج بالكورتيزون إلا في الحالات الصعبة التي تتطلب استخدام مضادات مطورة جينيا.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة