علاج الأمراض النفسية بالفن التشكيلي بتونس

تقام ورشة للرسم في مستشفى الأمراض النفسية والعقلية في العاصمة التونسية، والرسامون هم من المرضى المقيمين في المستشفى، وهدفها -بحسب الأخصائيين في العلاج التنفسي- ليس ترفيهيا فحسب، بل هي جزء من العلاج، حيث تعكس تفاعلات المرضى مع الأنشطة اليدوية مدى تطور حالتهم الصحية.

فحتى اختيار المرضى للألوان ومواضيع رسوماتهم تحمل دلالات تسهل على الأطباء تشخيص الحالات النفسية التي يصعب التعرف عليها في حصص العلاج العادي.

وتحولت رسومات المرضى النفسيين إلى لوحات تشكيلية معروضة للبيع بأسعار رمزية في معرض خاص هو الأول من نوعه في تونس.

ومن أهداف المعرض أيضا استثمار عائدات مبيعاته في تطوير الأنشطة الثقافية والفنية في مستشفى الأمراض النفسية، كما أنه حمل رسالة مفادها أن لا حدود تفصل بين الإنسان والإبداع الفني مهما كانت حالته الجسدية والنفسية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يستضيف البرنامج استشاري الطب النفسي الدكتور هاني السبكي ليتحدث عن سياسات الحكومات العربية ودورها في تفشي الأمراض والمشكلات النفسية لدى الشعوب.

كشفت دراسة حديثة بمستشفى الطب النفسي في العاصمة التشيكية براغ عن فوائد الضحك الذي قالت إنه لا يؤدي للتخفيف من التوتر والضيق النفسي فحسب، بل يعزز الجهاز المناعي بالجسم الأمر الذي يدعم مقدرة الجسم على إبعاد الأمراض المعدية والأمراض السرطانية.

أكدت اختصاصية الطب النفسي كريستا روت زاكينهايم أنه ليس بالضرورة أن تعزى الإصابة بمتاعب المعدة أو آلام مؤخرة الرقبة أو خفقان القلب أو ارتفاع ضغط الدم إلى أسباب عضوية على الدوام، إنما يمكن أن ترجع إلى المعاناة من أعباء نفسية غير مدركة.

حذر اختصاصي الطب المهني توماس كراوس الموظفين من أن التداخل بين أوقات العمل وأوقات الراحة قد يتسبب على المدى الطويل في إصابة الموظف بما يعرف باسم “الاحتراق النفسي”، الذي تشمل أعراضه الإنهاك والتعب بسبب العمل.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة