كيف العناية ببشرة مريض السكري؟

معظم مرضى السكري يعانون مشكلات بالبشرة منها الجفاف وظهور القشور والحكة نتيجة اختلال آلية عمل الجلد (دويتشه فيلله/إيماجو)
معظم مرضى السكري يعانون مشكلات بالبشرة منها الجفاف وظهور القشور والحكة نتيجة اختلال آلية عمل الجلد (دويتشه فيلله/إيماجو)

يتسبب مرض السكري في تغيير طبيعة عمل الجلد، وهو ما يظهر في الجفاف والمظهر غير الصحي للبشرة، لذا يتعين على مريض السكر العناية أكثر بالجلد وتغيير بعض الأمور في الحياة اليومية.

ويعاني معظم مرضى السكري من مشكلات في البشرة، من بينها الجفاف الشديد وظهور القشور والحكة نتيجة اختلال آلية عمل الجلد بسبب الإصابة بالسكري.

ويقوم الجلد بوظيفة حماية مهمة للجسم، إذ يقوم بمنع البكتيريا والفيروسات من دخول الجسم، لكن حدوث أي خلل في آلية الحماية يسهل الإصابة بأمراض الجلد والحساسية، لذا فإن مريض السكر بحاجة لعناية من نوع خاص بالجلد.

ويقل إنتاج الجلد للعرق والدهون بعد الإصابة بالسكري، مما يتسبب في الجفاف، وبالتالي التهاب الجلد واحمراره وظهور الشعور بالحكة. ويقول الأطباء وفقا لموقع "جيزوندهايت" الألماني إن الترطيب هو أساس حماية الجلد بالنسبة لمريض السكري.

ولا يعني تعويض التراجع في إفراز الدهون بالضرورة استخدام الكريمات الغنية بالدهون، لأن هذا قد يأتي بنتائج عكسية، فكثرة وضع المستحضرات الغنية بالدهون على الجلد تؤدي إلى سد المسام وتمنع البشرة من التنفس، ويفضل اختيار الكريمات التي يتم فيها خلط الزيوت والدهون مع قدر كبير من الماء لأن هذا يضفي الرطوبة دون التأثير على المسام.

ويحتاج مريض السكر لتغيير أسلوب العناية بالجسم، إذ يفضل الابتعاد عن الجلوس في حمام الماء الدافئ لفترات طويلة، وتقليل فترة الاستحمام لحماية البشرة من فقدان الدهون.

ويتعين على مرضى السكري الامتناع التام عن منتجات تقشير البشرة والاعتماد على مستحضرات خالية من العطور والمواد الحافظة والألوان، مع ضرورة الاهتمام بتجفيف الجسم جيدا بعد الاستحمام، إذ إن بقايا الماء في ثنايا الجسم قد يكون بيئة ملائمة لنمو الفطريات.

وإلى جانب العناية الخارجية بالجلد، يجب الاهتمام بالإكثار من شرب الماء، إذ لا يجب أن تقل كمية الماء التي يشربها مريض السكري عن لترين في اليوم الواحد للحفاظ على الرطوبة الداخلية للجسم والخارجية للبشرة.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

حذرت دراسة أميركية حديثة الشباب الأصحاء من قلة النوم، وذلك لأنها تؤدي إلى زيادة مستويات الأحماض الدهنية في الدم، وترفع خطر الإصابة بمرض السكري.

أوصت الرابطة الألمانية لأطباء العيون‬ ‫مرضى السكري بزيارة طبيب العيون مرة واحدة في العام، وذلك لأن الاكتشاف‬ ‫المبكر يُحسّن من فرص علاج أمراض العيون الناجمة عن السكري.

توصل باحثون ألمانيون إلى نتائج أبحاث عن آثار الجلوس لفترات طويلة على الجسم، وأثارت النتائج الذعر لدى الباحثين وخاصة مدى تأثيراتها السلبية الواضحة على مستويات السكر في الدم.

أوصى البروفيسور الألماني توماس هاك مرضى ‫السكري بفحص الكلى سنوياً، وذلك نظراً لأن أمراض الكلى تندرج ضمن ‫المضاعفات الشائعة للسكري، ولكنه غالباً لا يتم اكتشافها لمدة طويلة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة