‫حبوب اللقاح تهدد مرضى التهاب الجلد العصبي

حبوب اللقاح قد تخترق حاجز البشرة غير المستقر لدى مرضى التهاب الجلد العصبي وتتوغل إلى البشرة مسببة نوبات إكزيما (الألمانية)
حبوب اللقاح قد تخترق حاجز البشرة غير المستقر لدى مرضى التهاب الجلد العصبي وتتوغل إلى البشرة مسببة نوبات إكزيما (الألمانية)

قالت الجمعية الألمانية للعناية بالبشرة‬ ‫وعلاج الحساسية إن حبوب اللقاح تهدد مرضى التهاب الجلد العصبي أيضاً،‬ ‫وليس مرضى حساسية الأنف فحسب، إذ إنها قد تخترق حاجز البشرة غير‬ ‫المستقر وتتوغل إلى البشرة مسببة نوبات إكزيما. ‬

‫ولتجنب ذلك، تنصح الجمعية باستعمال مرهم (لوشن) عناية مخصص لمرضى التهاب الجلد‬ ‫العصبي وخال من الصبغات اللونية والمواد العطرية والمواد الحافظة صباحاً‬ ‫ومساءً، إذ يعمل ذلك على تقوية حاجز البشرة، ومن ثم منع توغل حبوب‬ ‫اللقاح إليها.

والتهاب الجلد العصبي مرض يؤدي إلى حدوث حكة مزمنة في الجلد، ويقود ذلك إلى زيادة سماكته وخشونته، كما يصبح لون الجلد غامقا.

 

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أظهرت دراسة ألمانية طويلة الأمد أن الحليب المضاد للحساسية يتمتع بفائدة كبيرة للأطفال الرضع الذين يرتفع لديهم خطر الإصابة بالحساسية بفعل العوامل الوراثية، إذ يمكن أن يحد من خطر إصابتهم بالتهاب الجلد العصبي المعروف أيضا باسم "الإكزيما التأتبية".

حذر أطباء بريطانيون من مادة موجودة في مستحضرات التجميل ومواد التنظيف المنزلية، وقالوا إنها قد تكون مسؤولة عن ارتفاع أعداد حالات حساسية الجلد. ودعوا السلطات وشركات التجميل لاتخاذ الإجراءات اللازمة للتعامل مع "الانتشار الوبائي" لمرض التهاب الجلد التلامسي.

أكد اختصاصي أمراض الحساسية إرهارد هاكلر أن بشرة الأطفال الرضع وكبار السن ومرضى التهاب الجلد العصبي والأشخاص الذين يخرجون في الهواء الطلق في ظل اختلاف درجات الحرارة ورطوبة الطقس، تحتاج إلى عناية خاصة لأنها غالبا ما تعاني من الجفاف الشديد والميل للتهيج.

حذرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين من أن خطر الإصابة بالثآليل الجلدية الفيروسية يزداد لدى الأطفال، ولا سيما ذوي البشرة الجافة والمتشققة، وكذلك الذين يعانون من التهاب الجلد العصبي؛ وذلك بسبب عدم اكتمال نمو جهاز المناعة لديهم.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة