زراعة صمام للقلب آمن للمرضى ذوي المخاطر المتدنية

صورة تعود لعام 2012 تظهر أول مريض (يمين) تجرى له جراحة "تافر"، وكان في الولايات المتحدة (أسوشيتد برس)
صورة تعود لعام 2012 تظهر أول مريض (يمين) تجرى له جراحة "تافر"، وكان في الولايات المتحدة (أسوشيتد برس)

جاء في دراسة دانماركية عرضت على اجتماع لكلية القلب الأميركية في سان دييغو، أن تدخلا جراحيا بسيطا يسمح للجرّاح بزراعة صمام جديد للقلب يمد أعضاء الجسم بالدم، هو أمر آمن للمرضى الذين تتدنى لديهم المخاطر.

وأظهرت نتائج الدراسة التي شملت 280 مريضا دانماركيا، أن هذه الفئة من المرضى لم تزد عندها مخاطر الإصابة بجلطة أو أزمة قلبية أو مخاطر الوفاة بعد مرور عام كامل من زراعة صمام قلب بالتدخل الجراحي البسيط الذي يتم عبر القسطرة، مقارنة بمن تمت لهم زراعة صمام خلال جراحات القلب المفتوح.

وقال طبيب القلب في مستشفى كليفلاند في أوهايو الدكتور سمير كاباديا، إنه على الرغم من أن نتائج "استبدال الصمام الأورطي عن طريق القسطرة" -والذي يعرف أيضا باسم "تافر"- مشجعة، فإن هناك حاجة إلى مزيد من التجارب لمتابعة عدد أكبر من الناس ولفترات أطول. 

و"تافر" (TAVR) هو اختصار للاسم الإنجليزي (transcatheter aortic valve replacement).

ونشرت الدراسة في دورية كلية القلب الأميركية، وتهم النتائج على وجه خاص الشركات المنتجة لأدوات هذا الأسلوب من التدخل. وتمت الموافقة بالفعل على استخدام هذا الأسلوب مع المرضى الذين ترتفع لديهم المخاطر ولا تسمح حالتهم الصحية العامة بجراحة للقلب المفتوح.

أما إقرار الاستخدام الأوسع لهذا الأسلوب فيعتمد على دراسات أخرى تشمل المرضى الذين تتهددهم مخاطر على المستوى المتوسط والمنخفض، لإثبات أن التدخل الجراحي المحدود "تافر" آمن بل أفضل من جراحات القلب المفتوح لاستبدال الصمام.

وكان المرضى الذين شملتهم الدراسة من الفئة التي تتدنى لديها المخاطر في ما يتعلق باستبدال الصمام الأورطي، وتم استبدال صمامهم من خلال جراحة للقلب المفتوح أو بنظام "تافر" الذي تستخدم فيه القسطرة لتمرير الصمام الجديد وإيصاله للقلب من خلال شريان في الساق أو الصدر.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أجرى المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني جراحة في لندن لعلاج انسداد في الشريان التاجي. وأكد أحد مساعدي المرجع الشيعي أن حالته مستقرة ولكنه لم يحدد موعد عودته للعراق والتي يرى مراقبون أنها قد تساهم في احتواء الوضع المتوتر بجنوب البلاد.

أدخل الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون إلى أحد مستشفيات نيويورك فجأة لإجراء جراحة في القلب وهو ما أكدته زوجته هيلاري. وذكرت مصادر صحفية أميركية أن كلينتون سيجري جراحة لتوسيع شرايين القلب، فيما تمنى له الرئيس جورج بوش والمرشح الديمقراطي جون كيري الشفاء.

نجح أطباء أستراليون في اختبار أول تقنية طبية عالمية تُستبدل فيها صمامات القلب دون حاجة المريض للخضوع لعملية جراحية. وهذه التقنية التي يُستخدم فيها صمام قلب صناعي تستغرق نحو 90 دقيقة وسيمكن إجراؤها على نطاق واسع خلال عامين.

كثيرا ما يوصي الأطباء المرضى الذين يتماثلون للشفاء بعد إصابتهم بأزمة قلبية أو إجراء جراحة في القلب بالقيام بمستويات معتدلة من التدريبات البدنية، ولكن دراسة حديثة كشفت أن زيادة التدريبات إلى مستوى عال من الكثافة ربما يكون آمنا أيضا.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة