نجاح أول عملية في العالم لزراعة عضو ذكري

صورة للفريق الجراحي الذي أجرى عملية زراعة العضو الذكري نشرت على الموقع الإلكتروني لجامعة ستيلينبوش
صورة للفريق الجراحي الذي أجرى عملية زراعة العضو الذكري نشرت على الموقع الإلكتروني لجامعة ستيلينبوش

أعلنت جامعة ستيلينبوش في جنوب أفريقيا يوم الجمعة نجاحها في إجراء أول عملية في العالم لزراعة عضو ذكري. وأجريت العملية في مستشفى تايغر برج بمدينة كيب تاون يوم 11 ديسمبر/كانون الأول الماضي، واستغرقت نحو تسع ساعات.

وأوضحت الجامعة في بيان أن المريض الذي أجريت له العملية تماثل للشفاء تماما، ويمكنه الآن الاستفادة من العضو المزروع جيدا، مشيرا إلى أن الجراحين تأخروا في الإعلان عن العملية إلى حين التأكد تماماً من نجاحها.

وذكر موقع الجامعة الإلكتروني أن المريض شاب يبلغ من العمر 21 عاما، وكانت أجريت له قبل ثلاث سنوات عملية بتر للعضو الذكري بعدما خضع لعملية ختان انتهت بحدوث مضاعفات شديدة في القضيب تطلبت استئصاله.

والقضيب المزروع تم أخذه من شخص متوفى تبرعت عائلته بقلبه وكبده ورئتيه وكليتيه والجلد وقرنيتي العينين والقضيب، وفق ما ذكره الموقع الرسمي للجامعة على الإنترنت.

وأجرى العملية فريق من الجراحين يقودهم أستاذ المسالك البولية بالجامعة أندريه فان دير موير الذي قال في البيان إنه يمكن في الوقت الحالي إجراء العملية في أي مستشفى بجنوب أفريقيا.

دير موير:
الكثير من الشباب في جنوب أفريقيا يفقدون أعضاءهم الذكرية جراء فشل عمليات الختان التقليدي

حاجة
وشدد دير موير على أن جنوب أفريقيا بحاجة أكبر إلى هذا النوع من العمليات مقارنة بأي جهة أخرى في العالم، معللا ذلك بأنه سنويا يفقد الكثير من شباب البلاد أعضاءهم الذكرية جراء فشل عمليات الختان التقليدي.

وأضاف أنه يمكن الآن إجراء هذه العملية للكثير من الرجال الذين فقدوا أعضاءهم الذكرية نتيجة إصابتهم بسرطان القضيب أو أمراض أخرى، مشيرا إلى أنه سيتم إجراء عمليات مماثلة لتسعة مرضى في وقت قريب لم يحدده.

من جهته وصف رئيس قسم الصحة في حكومة مقاطعة كيب الغربية بيث إنغلبرشت نجاح العملية بأنه إنجاز علمي غير مسبوق.

وقال في البيان إنه لأمر جيد أن تتغير حياة الشاب -الذي أجريت له العملية- تماما نتيجة لهذا العمل الفذ وجراحة معقدة للغاية، مضيفا أن أي ضعف أو تشوهات في العضو الذكري له تأثير نفسي سلبي كبير على الناس.

وفي القارة الأفريقية يتم إجراء الختان كوسيلة لتقليل مخاطر الإصابة بفيروس "إتش.آي.في" المسبب لمتلازمة نقص المناعة المكتسب (إيدز). ويقول الباحثون إن ختان الرجل يخفض خطر إصابته بالفيروس بنسبة تصل إلى 60%، ولذلك تنصح منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة المشترك لفيروس الإيدز بختان الذكور.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قال تقرير طبي للمحطة التلفزيونية العامة الروسية اليوم إن الأطباء في العاصمة الروسية موسكو يقومون باستئصال أعضاء خاصة كلى المرضى المحتضرين لتخزينها ومن ثم بيعها. وتقدر قيمة الأعضاء في السوق السوداء بحوالي 40 ألف دولار يشتريها المرضى الأغنياء الذين يجرون عمليات زراعة في موسكو.

ينتظر آلاف المرضى بالولايات المتحدة الأميركية فرصة الحصول على أعضاء تبرع بها أصحابها لمن يحتاجها بعد موتهم. وقد سجلت أكثر من 7200 حالة وفاة بسبب نقص المتبرعين بالأعضاء عام 2005.

طرق رامي أبواب جميع المراكز الصحية في مدينته وغيرها، إلا أن ندرة حالة ابنته محليا وعالميا صعَّبت الموقف أكثر، فلا يمكن زراعة أعضاء صناعية للطفلة خاصة في عمرها هذا، كما قالت المصادر الطبية.

صوّت أعضاء البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ بفرنسا يوم الثلاثاء من أجل إجراء عمليات الزرع الطبية بصورة أكثر حرصا في المستقبل، إلا أن منتقدين يقولون إن الإجراءات ليست كافية، وذلك في أعقاب موجة من المخاوف الصحية جراء عمليات زراعة السيليكون في الثدي.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة