سماعات الرأس يمكن أن تضرّ بالسمع

سماعات الرأس العالية الجودة تقلل الضوضاء في الأذن (الألمانية-أرشيف)
سماعات الرأس العالية الجودة تقلل الضوضاء في الأذن (الألمانية-أرشيف)

نبهت منظمة الصحة العالمية إلى أن أكثر من مليار شاب يخاطرون بفقدان أسماعهم بسماعهم الموسيقى الصاخبة. وقالت المنظمة إن نحو 50% من الناس بين سن 12 و35 في الدول الأكثر ثراء معرضون لـ"مستويات غير آمنة من الصوت" من سماعات الرأس التي يستخدمونها بشكل مبالغ فيه في حياتهم اليومية.

وتنصح المنظمة الشباب باستخدام سماعات عالية الجودة من الأنواع التي تلغي الضوضاء والجيدة التثبيت على الرأس لتقليل الحاجة إلى رفع الصوت، لكنها أكدت أن الخطوة الوقائية الرئيسية هي عدم المبالغة في رفع صوت السماعات.

وأضافت أن جهارة الصوت لا ينبغي أن تتعدى 85 ديسيبل حيث إن هذا هو المستوى الموصى به كحد آمن للتعرض الطويل للصوت العالي.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

أفاد باحثون من جامعة بوردو في إنديانا بأن سماعات الأذن المستخدمة في أجهزة تشغيل الموسيقى والهواتف المتحركة تؤدي إلى فقدان متزايد لحاسة السمع، خصوصا بوجود أصوات مرتفعة في الجوار.

حذر أطباء من أن عقار الفياغرا والعقاقير الأخرى المشابهة المنشطة جنسيا كان لها علاقة بمئات الحالات من فقدان السمع المفاجئ في جميع أنحاء العالم بما في ذلك المملكة المتحدة.

حذر باحث أميركي من الاستماع إلى موسيقى صاخبة بواسطة السماعات, حيث أثبتت الدراسة أن المراهقين الذين يضعون السماعات على آذانهم لسماع موسيقى صاخبة أكثر عرضة للإصابة بالصمم.

حذرت شرطة أبوظبي من نوع جديد من المخدرات هو “المخدرات الرقمية” التي تتمثل في تحميل أنواع من الموسيقى الصاخبة عبر الإنترنت تحدث تأثيرًا على الحالة المزاجية يحاكي تأثير المخدرات، وقالت إن إقبال المراهقين على شرائها يشير إلى قابليتهم لشراء مواد خطرة.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة