وداعا لحرقة المعدة مع هذه النصائح

إذا لم تتم معالجة حرقة المعدة بطرق فعالة فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات (الألمانية)
إذا لم تتم معالجة حرقة المعدة بطرق فعالة فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات (الألمانية)

تحدث حرقة المعدة عندما ترتفع مواد حامضة من المعدة إلى المريء فيشعر الإنسان بحرقة شديدة أحيانا، وهو شعور مزعج إذا تكرر لا بد من مراجعة الطبيب، لأنه قد يسبب مضاعفات خطيرة، ومن أجل منع حرقة المعدة يقدم موقع "إتش آر أونلاين" الألماني هذه النصائح:

  • الاستغناء عن العصائر التي تحتوي على الأحماض، وعن المواد التي يدخل النيكوتين أو الكافيين في تركيبها، فهي تستثير وتؤدي إلى زيادة إنتاج الأحماض المعدية، وهذا أيضا ما تفعله الحلويات والخمر والتوابل الحارة، ويؤدي ذلك إلى انسداد وتقلص عضلة المعدة، ويحول بالتالي دون عودة الأحماض إلى المعدة فتبقى في المريء.
  • تقليل الوجبات التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، ومن الأفضل توزيع الوجبات الغذائية على مدار اليوم، بحيث يتناول الشخص من خمس إلى ست وجبات صغيرة على مدار اليوم.
  • الاستغناء عن المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم، وعوض ذلك شرب أنواع مختلفة من مشروبات الأعشاب، مثل البابونج والكمون واليانسون.
  • عدم الأكل في ساعة متأخرة وتفادي تناول الوجبات الدسمة، ولكي تستريح المعدة لا بد أن تكون آخر وجبة قبل الخلود إلى النوم بنحو ثلاث إلى أربع ساعات.
  • النوم بشكل يكون فيه الجزء العلوي من الجسم مرتفعا قليلا عن السفلي، لأن هذه الوضعية تحول دون وصول الأحماض المعدية إلى المريء.
المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

اكتشف علماء غربيون أن الحمض الذي تفرزه المعدة لهضم الطعام قد يسبب إصابة بعض الأفراد بالأزمة الصدرية الحادة أو ما يعرف بالربو. وقال الباحثون في المنظمة الدولية للتثقيف الصحي المتعلق بالأمراض الهضمية إن حرقة الفؤاد قد يكون لها علاقة بالربو أيضا.

أظهرت مجموعة من الدراسات أن أدوية حرقة المعدة تسبب أعراضا جانبية خطيرة ويجب أن تستخدم بحذر, وذلك على الرغم من أنها تسهل هضم الوجبات الحارة التي تستخدم فيها التوابل بكثرة.

كشفت دراسة حديثة أن تخفيض الوزن يقلل حرقة المعدة عند أصحاب الوزن الزائد والمصابين بالسمنة. وتؤكد هذه النتيجة أن خفض الوزن الزائد يحسن صحة الجسم على عدة صعد كالقلب والأوعية الدموية والغدد والقناة الهضمية والأمعاء.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة